الخميس، 25 أبريل، 2013

شعر - غيابك بقلم د/ باسم شاهين

 
عودتنى على غيابك ... ومللت عنادك
 وزهدت جنتك وحنانك
 أتتركنى للناس وتقول هذا حنانى؟!
 أتلقينى فى صحراء جرداء و تقول هذه جنانى؟!
 فأنا وإن كنت الطائر الحيران
 فانى لا أرسو إلاعلى خيار الجنان
 ولا ألهث وراء السراب
  ولا ارتضى إلا بما تطيب له نفسى ويهفو إليه قلبى
 أتفعل هذا بعد أن بوحت لك بكل شىء؟!
 هل بوحت لك أم هى إفترائاتى ؟!
هل أنت موجود أم أنك أضغاث احلامى ؟!
 
 
                                                                          بقلم د/ باسم شاهين