السبت، 22 يونيو، 2013

فى رحاب الكتب - مدخل الفقه الإسلامى 5



حاليا أستعد لخوض إمتحانات تيرم أول كلية الحقوق - دعواتكم بالتيسير والتوفيق - وبما أن المادة الأولى بعد غد وهى مدخل الفقه الإسلامى (تاريخ التشريع وأهم النظريات الفقهية) للدكتور محمد نجيب عوضين وجدت بعض الأسئلة وإجاباتها التى أظن أن من الأفضل مشاركتها مع الغير وسأقسمها إلى عدة أجزاء منعا للإطالة التى لا يحبذها البعض




قارن بين مدرستى الحديث والرأى من حيث المكان والطبيعة والمصدر ؟
الإجابـــــــة
أولا : مدرسة الحديث (مدرسة المدينة) :
وكان مركز هذه المدرسة بالحجاز وعاصمتــه المدينة المنورة ذلك لأنهـا : - بلــد الهجــرة - مركــز مـن مراكـز الوحى - مستقر الرسول .
موطن نزول الأحكام كما أنها كانت مأوى الفقهاء تحت رعاية الخلفاء الراشدين المحافظين على السنة .
وظلت محافظة على مركزها هذا إلى عهد طويل حتى بعد إنتقال عاصمة الخلافة منها فكانت مبعث النهضة الفقهية ومركز اشعاعها .
وكان مؤسسوا هذه المدرسة من كبار فقهاء المدينة ، ويعتبرون مرجعا فى معرفة السنة والفقه بل كان الأثر البعيد لهذه المدرسة على أئمة المذاهب الفقهية فيما بعد .
طابع هذه المدرسة :
وكان يميز هذه المدرسة الوقوف عند النصوص والأحاديث . فكل قضية تعرض عليهم يعرضونها على كتاب الله ثم سنة رسوله ولا يلجئون إلى الرأى إلا إذا لم يجــدوا فـى النصوص - وقد يتوقفون عن اللجوء للرأى.
لهذا كان إهتمامهم بكل الأحاديث حتى ولو لم تكن مشهورة وقدموها على الرأى .
أسباب إعتماد هذه المدرسة على الحديث :
1-   كثرة الأحاديث بين أيديهم لأنها البلد التى عاش فيها الرسول وصحبه ، ومن بعده الخلفاء الراشدون - وكان رأى
أهل هذه المدرسة أن أهل المدينة هم أحفظ الناس للحديث والفقه وفتاوى الخلفاء الراشدين والصحابة فقام رؤوس هذه المدرسة بجمع كل ذلك ووجدوا فى هذا استغناء عن الرأى .
2-   قلة الحوادث الجديدة التى لم يصدر فيها حكم من الخلفاء والصحابة معهم لأنه لم يحدث تغيير كبير فى البيئة الحجازية ، فلا مشاكل جديدة .
3-   تأثر أصحاب هذه المدرسة بمنهج علمائهم وأساتذتهم المتعلقين بالأحاديث والآثار .
أثر هذه المدرسة على الفقه :
كان لهذه المدرسة أكبر الفضل فى جمع السنة ، وحفظها، وتطبيقها ، وجمع الفتاوى والأقضية الصادرة من الصحابة مضيفين إليها إجتهاداتهم والتى كان لها أكبر الأثر فى التأثير على إجتهاد أئمة المذاهب الفقهية التى ظهرت فيما بعد وعلى منهج تدوين السنة .
ثانيا : مدرسة الرأى :
ومركز هذه المدرسة كان بالعراق وعاصمتها العلمية الكوفة حينئذ وكانت تقوم طريقة فقهاء هذه المدرسة على أساس أن أحكام الفقه معقولة المعنى مبنية على أصول وعلل تبرر الأحكام ، فعنى أصحاب هذه المدرسة بالبحث عن الحكمة والعلة التى من أجلها شرع الحكم ودفعهم إلى هذا قلة ماوصل إليهم من أحاديث وآثار يستنبطون منها أحكام الفقه .
أسباب اعتماد هذه المدرسة على الرأى :
1-   تأثر البيئة بالمدنيات والثقافات التى كانت موجودة بها والتى خلقت أمة تعتمد على الجدل والعقل ( كالمدنية الفارسية - واليونانية ) مما أدى إلى إيجاد الكثير من المشاكل نتيجة إعمال العقل وحاجتها إلى الحل .
2-   قلة الأحاديث بالعراق - وتواجد أكثر الرواة بالحجاز موطن الرسول ، والصحابة ، والعراق موطن الخوارج والشيعة ، الذين أعملوا الكثير من الافساد بالكذب على رسول الله فى أحاديثه ، مما صعب طرق قبول الحديث فى هذه البيئة ، فلم يجدوا مفرا من إستخدام الرأى .
3-   تأثرهم بطريقة معلميهم الذين حضروا قبل ذلك من الحجاز لتعليمهم أمور دينهم ممن كانوا يميلون أصلا إلى الأخذ بالرأى .
أثر هذه المدرسة على الفقه :
كان لهذه المدرسة دور كبير فى جمع فتاوى الصحابة وأقضيتهم وجمعوا مسائل فقهية كثيرة والحلول التى وضعها الفقهاء لها - فى جميع أبواب الفقه .. بل بدأ الفقه الافتراضى فى الظهور وهو تخيل ما يمكن حدوثه من مشاكل ووضع الحلول لها ، وكان أصحاب هذه المدرسة لا يخافون من الفتوى - ولكنهم يكرهون الأخذ بحديث لا يثقون فى صحته .. وقد ظهر دور هذه المدرسة فى المستقبل فى ظهور أئمة مذاهب فقهية اعتمدوا على العقل والتصور لكل مشاكل الحياة كالامام أبى حنيفة النعمان الذى كان شيخه من تلاميذ إبراهيم النخعى من زعماء هذه المدرسة .
ونعود لننوه إلى أن هاتين المدرستان لم تنفصلا تماما عن بعضهما فلم ترفض مدرسة الحديث العمل بالرأى مطلقا والعكس بل رفضت التوسع فيه فقط وغلب عليها طابع الحديث والأخرى كذلك فقد كان من أهل الحجاز من مال إلى الرأى « كربيعة الرأى » وكان من أهل العراق من كره الرأى وأخذ بالحديث كالشعبى .
تلك كانت النتيجة الأساسية التى أثرت فى الفقه وساعدت على المنافسة والنشاط والتى ترتبت على انتشار وتفرق فقهاء المسلمين فى الأمصار بعد أن خف القيد على تحركهم وزيادة الفتوحات والتفرق السياسى الذى ساعد على ذلك .

فى رحاب الكتب - مدخل الفقه الإسلامى 4



حاليا أستعد لخوض إمتحانات تيرم أول كلية الحقوق - دعواتكم بالتيسير والتوفيق - وبما أن المادة الأولى بعد غد وهى مدخل الفقه الإسلامى (تاريخ التشريع وأهم النظريات الفقهية) للدكتور محمد نجيب عوضين وجدت بعض الأسئلة وإجاباتها التى أظن أن من الأفضل مشاركتها مع الغير وسأقسمها إلى عدة أجزاء منعا للإطالة التى لا يحبذها البعض




 بين المقصود من القياس لغة واصطلاحاً موضحاً أركانه مع ذكر مثال لما تقول ؟
الإجابـــــــــة
القياس فى اللغة :
 هو تقدير الشىء بواسطة شىء آخر فيقال قاس فلان الثوب قدر كَمَّهُ بالمتر مثلا - كما يطلق القياس على التسوية والمقارنة فيقال فلان لا يقاس بفلان أى لايساويه فى مجال المقارنة بينهما .
وفى اصطلاح الأصوليين : مساواة أمر لأمر آخر فى الحكم الثابت له لاشتراكهما فى علة الحكم . فالمجتهد يلحق هذا الأمر بالآخرفى الحكم لاشتراكهما فى العلة. فأساسيات القياس وجود حادثه لها حكم شرعى فيه نص وحادثة أخرى تشبه الحادثة الأولى ليس فيها نص لا فى كتاب أو سنة أو اجماع - فيتم الحاق الحادثة الأولى بالثانية مادامت علة الحكم فيهما واحدة.
عناصر القياس :
للقياس أركان لابد من تواجدها لتكتمل صورته :
1-   الأصل : وهو الواقعة التى لها نص تعتمد عليه فى حكمها الشرعى وتسمى بالمقيس عليه .
2-   حكم الأصل : الحكم الشرعى المحكوم به على الأصل .
3-   الفرع : الواقعة التى لم يرد فيها نص يستمد منه حكمها الشرعى.
4-   العلة : وهى السمة المشتركة التى تربط الأصل بالفرع .
ومثال : قياس المسكرات غير الخمر التى لم يرد فى تحريمها نص كالكوكايين مثلا على الخمر الوارد فى تحريمها نص وهو قوله تعالى :
« انما الخمر والميسر والأنصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه » وذلك لاشتراكها فى العلة وهى الاسكار فقد قاس الفقهاء الكوكايين والهيرووين مثلاً على الخمر بنقل حكمه وهو التحريم الثابت بنص الآية وذلك لاشتراكهما فى علة الاسكار .
حجية القياس :
القياس مصدر من مصادر التشريع وحجة شرعيه ودليل العمل بالقياس قوله تعالى : ] أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقَرآَنِ وَلَوْ كَانِ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيه اخْتَلافاً كٍثيراً ، وَإِذَا جَاَءهُمْ أَمُرُ مِنَ اْلأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْرَدُّوهُ إِلَى اَلَرْسُولِ وِإلى أُولِى اْلأَمِرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الذِينَ يَسْتَنَبْطُوَنُه مِنْهُمْ [ .
فيستفاد من هذا النص ضروة التدبر وترك التقليد ، وضرورة استخراج الحكم الشرعى من النصوص بعرض الحادثه عليها لاستخراج الحكم منها وهذا بواسطة المستنبطين والمجتهدين ونحن فى هذا العصر الذى تتلاحقه الأحداث فى أمس الحاجة الى اسخدام القياس والاستناد اليه لنسبة الأحكام الشرعية للوقائع الكثيرة .

فى رحاب الكتب - مدخل الفقه الإسلامى 3



حاليا أستعد لخوض إمتحانات تيرم أول كلية الحقوق - دعواتكم بالتيسير والتوفيق - وبما أن المادة الأولى بعد غد وهى مدخل الفقه الإسلامى (تاريخ التشريع وأهم النظريات الفقهية) للدكتور محمد نجيب عوضين وجدت بعض الأسئلة وإجاباتها التى أظن أن من الأفضل مشاركتها مع الغير وسأقسمها إلى عدة أجزاء منعا للإطالة التى لا يحبذها البعض

 أذكر أنواع السنة من حيث قوة السند مع ضرب مثال لكل نوع ؟
الإجابـــــــــة
أقسام السنة من حيث قوة السند :
تنقسم السنة بحسب روايتها الى سنة متواترة ، وسنة آحاد وزاد الأحناف على هذا التقسيم من حيث الرواية السنة المشهورة :

‌أ. السنة المتواترة :
هى التى نقلت عن الرسول صل الله عليه وسلم نقلا متواترا اى نقلها جمع من الصحابة ثم نقلها عنهم جمع مثله وهكذا حتى وصلت الينا وهم جميعا ممن يستحيل اتفاقهم على الكذب .
أو بمعنى آخر هى السنة التى نقلت بالتواتر فى العصور الثلاثة - عصر النبى ثم عصر الصحابة ثم عصر التابعين من جمع وهو أكثر من ثلاثة فى جميع العصور دون تغير العدد أو المضمون .
ومعظم السنة الفعلية أو العملية التى هى أفعال النبى صل الله عليه وسلم وأعماله تدخل فى إطار السنة المتواترة ومن أمثلتها قوله صل الله عليه وسلم « صلوا كما رأيتمونى أصلى » حيث نقل تصرفه كل حركات وسكنات الصلاة وبيانه لمقادير الزكاة ، ومناسك الحج كذلك من الأحاديث اللفظية المتواتره كقوله صل الله عليه وسلم « من كذب على متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ».
‌ب. السنة المشهورة :
هى التى نقلت عن الرسول صل الله عليه وسلم على يد عدد أقل من الجمع المتواتر ثم رويت بعد ذلك من عدد كبير متواتر فى المراحل التالية حتى وصل الينا فقد روى غير متواتر فى مرحلة ثم تحول الى متواتر ومن أمثلته : قوله صل الله عليه وسلم « إنما الأعمال بالنيات وانما لكل امرىء ما نوى » فقد تحقق التواتر فى الحديث المشهور فى عصرين من الثلاثة .
‌ج. سنة الآحاد :
وتسمى بخبر الآحاد - وهى التى رويت من عدد لم يبلغ حد التواتر بل رويت عن واحد أو أثنان وهكذا حتى وصلت الينا أو تحقق التواتر فيها فى مرحلة واحدة ومعظم السنن القولية أى اللفظية من هذا النوع .. وقد فصل أئمة المذاهب الفقهية موقفهم من هذا النوع من الأحاديث لكثرة الاعتماد عليه كدليل تستقى منه الأحكام الشرعية فمنهم من عمل به مطلقا وقدمه على غيره من المصادر بعد الكتاب والمتواتر دون شروط. ومنهم من قدمه لكن اشترط للعمل به شروطا محددة - حتى يتم تقديمه عليه ومنهم من قدم عليه غيره كأجماع أهل المدينة .. بما يترتب عليه تعدد الرأى لاختلاف قوة الدليل .


وهناك تقسيمات أخرى للأحاديث من حيث اتصال السند وهى تقسيم الحديث الى مرسل وغيره لكن مجال تفصيل هذه التقسيمات تخدمها مجالات أخرى من الدراسة لمن أراد المزيد. نخلص من هذا التقسيم اذا أردنا أن نحدد درجة ثبوت السنة أى وصولها الينا من حيث نصها :-
1- ان الأحاديث المتواترة قطعية الثبوت عند اتحاد لفظها فى جميع الروايات وان كانت هذه النوعية من القلة العددية بحال - وهذا من باب رحمة الله بالمسلمين حتى ينشغل الناس بتقديس ألفاظ الكتاب الكريم - ثم فهم معانى السنة دون التعبد بألفاظها من ناحية كما أن اختلاف الألفاظ والروايات يؤدى الى تعدد الآراء والمعانى ، مما ييسر ويوسع دائرة الأحكام لحل قضايا المسلمين .
2- ما عدا الأحاديث المتواترة فى لفظها تكون السنة ظنية الثبوت أى غير مقطوع ، باتحاد ألفاظها لاختلاف الروايات - على العكس من القرآن الكريم الذى قلنا بأنه فى جميع نصوصه قطعى الثبوت دون خلاف .

فى رحاب الكتب - مدخل الفقه الإسلامى 2



حاليا أستعد لخوض إمتحانات تيرم أول كلية الحقوق - دعواتكم بالتيسير والتوفيق - وبما أن المادة الأولى بعد غد وهى مدخل الفقه الإسلامى (تاريخ التشريع وأهم النظريات الفقهية) للدكتور محمد نجيب عوضين وجدت بعض الأسئلة وإجاباتها التى أظن أن من الأفضل مشاركتها مع الغير وسأقسمها إلى عدة أجزاء منعا للإطالة التى لا يحبذها البعض

 ما هى المناهج التى اتبعت فى تدوين السنة والعلوم التى ألغت لكشف الكذب فى سنة النبى صل الله عليه وسلم؟
الإجابـــــــــة


بداية التفكير فى التدوين المنظم والرسمى للسنة ومراحله :
وقد كانت بداية ذلك فى القرن الأول الهجرى وبداية الثانى عندما طلب عمر بن عبد العزيز من واليه بالمدينة « محمد بن عمرو بن حزم » أن يكتب حديث رسول الله وسنته خوفا من ذهاب العلماء ودروسهم أى اندثار العلم ، وقد بدأ والى المدينة فعلا فى تدوين جانب من الأحاديث قبل أن توافى عمر بن عبد العزيز المنية . والتى كانت محاولته بداية دفعة وإقبال شديدين من العلماء بعد أن أشتدت حاجة الناس إلى هذا التدوين .. بعد شيوع الرواية وتفشى الكذب . وبعد اتساع دائرة الاجتهاد وظهور المدارس الفقهيه والسنة مادة الفقه ومصدره.
وقد كان للعلماء الذين استمروا فى تنفيذ المهمة عقب وفاة الخليفة عمر بن عبد العزيز منهجا وأسلوبا فى تدوين السنة يعتمد على وحدة الموضوع الذى يربط عملية جمع الأحاديث ، وليس وحدة الراوى حتى أنه كان يمكننا أن نرى فى كتب السنة مجموعة من الفتاوى من أقوال الصحابة والتابعين وأقضيتهم من خلال الأحاديث .
أولا: أشهر كتب السنة التى ظهرت فى تلك المرحلة الأولى للتدوين اعتمادا على وحدة الموضوع :
موطأ الإمام مالك :
يعد أول تدوين حقيقى متكامل ظهر للسنة على يد الامام مالك بن أنس الذى ظهر فى كتابه « الموطأ » الذى صنفـه وقد توخى فيه القوى من أحاديث أهل الحجاز الذين عايشوا النبى وأخذوا عنه وعن صحابته - ومزج موطأه بأقوال الصحابة وفتاوى التابعين وقد رتبه وفقا لترتيب أبواب الفقه فكأنه جمع فيه بين المصدر وما استنبط منه فمثلا أحاديث باب الطهارة ثم أحاديث العبادات من صلاة - صيام - زكاة - حج. وهكذا باب النكاح والفرائض ثم المعاملات وحتى نهاية أبواب الفقه لذا اعتبر الموطأ كتاب حديث وفقه بل ذهب البعض إلى أنه أول مؤلف تحدث فى التفسير وغيره من العلوم، وقد تواترت شهرة هذا الكتاب الذى جمع آلاف الأحاديث فقد وصفه الامام الشافعى « بأنه ماظهر على الأرض كتاب بعد كتاب الله أصح من كتاب مالك » ومما يشهد له اعتماد البخارى ومسلم شيخا صحاح الأحاديث عليه وعلى أحاديثه .
وبحق فان الموطأ أوضح تدوين وأول كتاب ألف فى الاسلام كانت مادته أساس تدوين السنة . ثم تبع ظهور الموطأ استمرار حركة ونشاط تدوين السنة وجمعها ..ففى نهاية القرن الثانى الهجرى ظهر أسلوب جديد فى جمع السنة وتدوينها .
ثانيا: أسلوب المسانيد (وحدة الراوى ):
وأسـاس هـذه الطريقـة هـو ترتيـب جمـع الأحاديـث وفقـا للرواة والسند أى تسلسل الرواية بدء من الراوى الأول الذى تلقى الحديث عن الرسول ثم نقله عنه حتى دون. فمثلا مسند أبى هريرة وفيه أى فى الباب من الكتاب ما يسمى باب مسانيد أبى هريرة يجمع صاحب الكتاب كل الأحاديث التى رواها أبو هريرة بغض النظر عن الموضوعات وتنوعها التى يشملها هذا التجميع للراوى فأساس هذه الطريقة وحدة الراوى وليس وحدة الموضوع كالطريقة السابقة. فيضم الكتاب مجموعة من المسانيد كمسند أبى بكر وأبى هريرة وغيرهم ، ومن أشهر هذه المسانيد « مسند الإمام أحمد بن حنبل » .
ومما يميز هذه المسانيد أنها خلصت للأحاديث دون تعرض للفتاوى أو أقوال الصحابة .
ثالثا:ظهور كتب الصحاح :
وقد ظهر أيضا خلال هذا القرن الكثير من كتب السنة التى نهجت نهج موطأ الامام مالك فى الترتيب من حيث وحدة الموضوع ومنها كتب الصحاح.. كصحيح الامام البخارى ، وصحيح مسلم ، وسنن أبى داود وسنن الترمذى ، وسنن النسائى وركزت هذه الصحاح فى المقام الأول على أصح الأحاديث التى وردت فى الموضوع الواحد.
ثم لما كثرت كتب تدوين السنة كان التركيز خلال القرن الثالث الهجرى التمييز بين الصحيح وغير الصحيح من الأحاديث بالتروى فى الرواية والتثبت منها.
ظهور العلوم التى تبين ضوابط الصحة فى الأحاديث من عدمها:
فكان أن ظهرت علوم عديدة تحدد شروط قبول الحديث ، وشروط الرواية والعدالة ، وحال رواة الحديث من حيث العدالة والضبط وبينوا درجات ومراتب الأحاديث من حيث قوة السند أو ضعفه ومن هذه العلوم علم الجرح والتعديل الذى تعرضنا سلفا له ، وعلم مصطلح الحديث ، علم غريب الحديث، كذلك كتب الضعفاء أى ضعفاء الرواة حتى لا يأخذ الناس عنهم ويحذروهم فى الرواية - بل رتب العلماء ممن تخصصوا فى هذا المجال الرواة من حيث القوة والضعف إلى مراتب تتدرج من حيث القوة والضعف حتى لا يترك الباحث الحديث القوى إلى الحديث الأضعف فى سنده وروايته.
وقد خلصت الكتب التى دونت السنة حتى وصلت إلى أرقى درجات النقاء والصحة حيث جمعت الأحاديث ذات الموضوع الواحد ، والمشتركة فى درجة القوة من حيث الرواية والسند فى الباب الواحد حتى وصلت إلى كتب الصحاح التى جمعت بين الوحدة والقوة ، وكان هذا فضل الله الذى قيض رجالا حافظوا وحفظوا عمادا ومصدرا أساسيا لدينه وللفقه فى الأوان الذى أراده دافعا المخاطر عنها فثبتت وحفظت بفضله

فى رحاب الكتب - مدخل الفقه الإسلامى 1



حاليا أستعد لخوض إمتحانات تيرم أول كلية الحقوق - دعواتكم بالتيسير والتوفيق - وبما أن المادة الأولى بعد غد وهى مدخل الفقه الإسلامى (تاريخ التشريع وأهم النظريات الفقهية) للدكتور محمد نجيب عوضين وجدت بعض الأسئلة وإجاباتها التى أظن أن من الأفضل مشاركتها مع الغير وسأقسمها إلى عدة أجزاء منعا للإطالة التى لا يحبذها البعض

اذكر أسباب وأهداف ووسائل جمع كل من أبى بكر وعثمان للقرآن الكريم ؟
الإجابــــة


« جمع أبى بكر للقرآن الكريم »

 
كان الرسول صل الله عليه وسلم يأمر كتاب الوحى بتدوينه وكان مفرقا فى الرقاع والجلد وسعف النخيل الا أن غالب حفظه كان فى صدور الحفاظ ، ولم تكن هناك نسخ مدونة مجمعه تغنى عن الحفاظ .
وما حدث فى عهد أبى بكر هو أنه فى حروب الردة بعد وفاة النبى صل الله عليه وسلم استشهد عدد كبير من حفاظ القرآن ، فخاف أبو بكر على القرآن من قلة حفاظه باستشهاد الكثيرين منهم. لذا فقد نصحه عمر بن الخطاب بذلك ، وما زال وراءه يقنع خوفه الذى نشأ عنده ، من أن فى هذا إحداث لأمر لم يفعله الرسول ، فبين له أن فى هذا الخير ، وظل وراءه حتى شرح الله صدره لذلك فكلف زيد بن ثابت وكان كاتب وحى رسول الله يتتبع القرآن فى الصدور ويكتبه ويجمعه ، وظل وراءه مع تردده وخوفه من هذه المهمة الجديدة حتى شرح الله صدره فتتبع القرآن وجمعه. واستقر ما جمعه عند أبى بكر ثم عند عمر وابنته حفصة رضى الله عنهم أجمعين . ويتضح من هذا العمل دقة صحابة رسول الله فى تطبيق تعاليمه والالتزام بمنهجه من ناحية ، وبيان سمة هذه الفترة الممثلة فى عدم إحداث أمر ليس للمسلمين حاجة اليه إلا للضرورة كما فعل أبو بكر .
والحقيقة أن هذا العمل ليس فيه استحداث : فقد كان صل الله عليه وسلم يأمر بكتابة القرآن الا أنه كـان مفرقـا ، غيـر مجتمـع ، فكـان أمـر أبـى بكـر بجمعهـا فى نسخـة مترابطة حتى لا يضيع منها شىء .
كذلك فإن زيدا بن ثابت لم يعتمد على حفظه وأنه كان من كتاب الوحى بل اعتمد على الصحف المكتوبة ، وصدور الحفاظ ، وأتم عمله فى علانية حتى تسهل مراجعته إذا قدر الخطأ ، وبهذا العمل استمر تأكيد وعد الله فى قوله " إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ".


« جمع عثمان للقرآن فى هذا العهد »
الحدث الثانى الهام بصدد التعامل مع القرآن الكريم بمناسبة حفظه وتحقيق وعد الله بالمحافظة عليه ، والذى كان له فضل كبير حتى اليوم فى المحافظة على الشكل الصحيح المنزل به القرآن بتوحيد مصاحفه واجتماع الأمة كلها على شكل واحد للقرآن. ذلك أن القرآن كان ينزل على سيدنا محمد بلسان قريش أكبر قبائل العرب والذى من بينهم قام الاسلام ورجاله بنشر الدعوة . وتخفيفا من المولى عز وجل ورحمة بالمتلقين وتلطفا بهم كان ينزل القرآن بالوحى مع جبريل عليه السلام بلسان قبائل العرب المتعددة اللهجة . كلغة أهل اليمن وحمير وغيرها من اللهجات وكان القصد من ذلك تيسير حفظ القرآن ، وسهولة فهم معانيه ، حتى يرسخ ويتمكن من صدور الناس وعندها يقضى الله أمرا كان مفعولا وهو مما قدر وتم على يد عثمان بن عفان رضى الله عنه.

واذا سأل سائل لماذا لم يتم هذا فى عهد النبى صل الله عليه وسلم أو فى صدر عهد الخلفاء الراشدين ؟؟
والجواب : أن القرآن استمر نزوله حتى انتقال النبى صل الله عليه وسلم الى الرفيق الأعلى فكانت ضرورة نزوله حتى يكتمل بتلك اللهجات الى أن يتم حفظه ويتمكن فى صدورهم ثم يعقب ذلك توحيد اللسان أما صدر عهد الخلفاء فلم تظهر أسباب خطورة تعدد اللهجات بعد إنما كان كل الهم هو الحفظ والتدوين قبل أن يضيع من صدور الحفاظ بتفرقهم أو وفاتهم وهو ما تم على يد أبى بكر بالجمع مكتوبا فى مجموعة واحدة .
فما سبب التدوين فى عهد عثمان :
سبب هذا التدوين أنه نتيجة تعدد اللهجات الذى نزل بها الوحى بالقرآن حدث اختلاف قراء القرآن فى القراءة اختلافا أوشك أن يؤدى الى فتنة فى كتاب الله - بالاختلاف فى بعض أحرف القرآن تبعا لاختلاف اللغة - حتى وصل الأمر الى تفضيل بعض القراء قراءته على الآخر .
فلما بلغ ذلك عثمان رضى الله عنه ، عندما أخبره حذيفة بن اليمان الذى كان فى غزوة فأفزعه اختلاف الناس فى القراءة فقال لعثمان أدرك الناس قبل أن يختلفوا كما أختلف السابقون فى كتبهم من قبل ، فأرسل عثمان الى حفصة التى كانت كما سبق القول تحفظ النسخ المدونة فى عهد أبى بكر وحفظت عند أبيها عمر من بعده وطلب منها أن ترسلها إليه وأمر زيد بن ثابت صاحب الجمع الأول مع أصحابه وطلب منهم نسخها موحدة اللهجة طالما التوحيد فى الشكل قائم وقال لهم « إذا اختلفتم فى شىء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنه إنما نزل بلسانهم حتى إذا ما تم النسخ رد عثمان الصحف الى حفصة وأرسل الى كل ناحية بمصحف وأمر بما سواه من القرآن المختلف لهجته فحرق ، وبهذا العمـل تم الأمن لكتاب الله والحفـاظ عليـه مـن أن يختلـف فيـه حـرف واستمـر هـذا العمـل بنتائجه المثمرة حتى اليوم » .
ويجب أن ننوه إلى خطأ شائع ونحن فى هذا المقام أن كثيرا من الناس ينسبون عملية الجمع على هذا النحو الذى أمر به عثمان بن عفان رضى الله عنه فيلتبس عليهم أو يتوهمون أن عثمان قد استحدث طريقة لجمع المصحف من عنده فيقولون المصحف العثمانى أو ذو الرسم العثمانى نسبة الى عثمان رضى الله عنه ولعل هذا من الخطأ فى الفهم مما شاع بين العامة وحاشا لله أن ينسب عثمان ذو النورين رضى الله عنه طريقة من عنده لجمع القرآن انما كل ما أمر به هو توحيد نسخ المصحف من تعدد اللهجات التى نزل بها لحكمة قد أدت الغرض منها بانتهاء نزوله وحفظه - وأمر بجمعه بلسان قريش الذى كان به النزول الرئيسى والأساسى وأضيف اليه الترخيص بالنزول بلهجات العرب تيسيرا لهم فكيف يقال بالرسم العثمانى ؟ أكان لعثمان رسم حتى ينسب اليه . فيمكن القول جمع عثمان للمصحف بلسان قريش - تفاديا للخلاف فى القراءة. ولم يخرج عمله عن جمع القراءات وتوحيدها منعا للاختلاف .
كما أن من جمع المصحف بأمر عثمان هم نفس كتاب الوحى زمن الرسول وهم من جمعوه زمن أبى بكر وهم زيد بن ثابت وأعوانه فليس هناك تغيير أو تجديد سوى توحيد الحرف

الاثنين، 10 يونيو، 2013

شعر - فتاة شرقية بقلم د/ باسم شاهين


 
 بحثت عنك مرارا 
 ولم أجدك تكرارا
فهل طلبى غريب ؟!
أم نوعك هو الفريد؟!
فأنا اريد فتاة شرقية
فى ثوب إمرأة عصرية
تقدس الحياة الزوجية
وتريد أن تجعل منها أجمل أغنية
تجعلنى حبيبها 
وفى الطريق رفيقها
وأن أكون أملها  
وتكون هى الحلم والأمل 
والشمس والقمر
فتسر العين برؤيتها
وتملأ القلب بفرحتها
فتذهب عنى آلامى
وتهون عليا مرارة أيامى
 
                                                                       بقلم د/ باسم شاهين
 




حوار: عصر الخلافة!


كتبت منذ مدة موضوع سابق فى نفس إطار موضوع اليوم وإن كان لا يجيب عن عنوان اليوم يمكنك عزيزى القارئ قرائته بالضغط على قراءة فى الأحداث حلم مشروع أم مشروع صدمة؟!

إذاً ما الداعى لإعادة الحديث بطريقة مختلفة وتحت عنوان آخر؟!
الداعى هو ما كتبه صديقى الإخوانى عبد الرحمن على صفحتى بموقع فيسبوك ودار بيننا الحديث التالى:

عبد الرحمن : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت "
ما رأيك فى هذا الحديث وفى ترتيب المراحل وفى أى مرحلة نحن ؟




سامح: ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى لهذا لا تعليق على حديث رسول الله صل الله عليه وسلم

أما أى مرحلة نحن فلا أعتقد أننا فى زمن الخلافة فأنظر حولك وقل لى أين منهاج النبوة فى أفعال الحاكم وجماعته

·       فهل كان الرسول يقول للكفار - وليس المسلمين المخالفين له فى الرأى - موتوا بغيظكم؟! ألم يقل له الله جل جلاله "ولوكنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك"

·       ماذا فعل الرسول مع اﻷوس والخزرج ألم يأخى بينهم؟! وماذا فعل حاكمنا ألم يفرقنا عشائر؟!

·       هل كان المهاجرين يتعالون على اﻷنصار بأنهم خير منهم أو قالوا للأنصار أين كنتم عندما عذبنا الكفار كما يقول أبناء وقادة جماعة اﻹخوان؟! أو هل كان اﻷنصار يمنون على المهاجرين إيوائهم؟!

·       ماذا كانت وصية الرسول بقبط مصر وماذا يحدث لهم أو بماذا يتهمون؟!

·       هل كان الرسول إذا تحدث كذب وإذا وعد أخلف كحاكمنا الذى صرح ووعد بتعيين ثلاثة نواب قبطى وإمرأة وشاب كما وعد بألا ينفرد حزب بالحكم ولم يفعل ولا داعى لذكر مشروع النهضة الذى لا يعرف أحد عنه شيئ؟!

·       ماذا كان رد الرسول ﻷبى ذر عندما كان يريد الولاية ومن عين حاكمنا من وزراء هل عين الحفيظ العليم كما قال سيدنا يوسف لفرعون مصر؟!

·       قال عمر بن الخطاب أصابت إمرأة وأخطأ عمر فماذا يفعل حاكمنا عندما يقال له أخطئت؟! وهل طلب بن الخطاب السمع والطاعة أم طلب التقويم وماذا يفعل اﻵن من طلب التقويم وماذا تفعل جماعته؟!

·       هل كان الرسول أو صحابته يشمتون من هزيمة جيشهم كما فعل كثيرون ممن ينتمون إلى الجماعة باﻷمس فى ذكرى النكسة نكاية فى أحد أعضائهم الذى ترأس مصر ولم يوافق على مشاركته الحكم؟!

·       هل قال أبوبكر أو عمر أو عثمان أو على أنهم أصحاب دعوة كإشارة اﻹخوان لحسن البنا بأنه صاحب الدعوة وأى دعوة تلك؟! أو كقول صبحى صالح اللهم أمتنا على دين اﻹخوان ؟!

·       وأخيرا وليس آخرا معظم أحزاب المعارضة لاتريد تقويم الرئيس وأخلاق الكثيرين فى إنحدار إلا أن هناك من يريد نجاح مصر بغض النظر عن إنتماء حاكمها فهل يسمع هو أو جماعته لهم؟! أو يتوقفوا ليتدبروا لماذا انقلب مثل هؤلاء عليهم؟! أم أنهم تأخذهم العزة باﻹثم بعدما أسكنهم الله مساكن الذين ظلموا؟!

  

الحديث يطول ويطول وفى النهاية سأقول "إنا أو إياكم لعلى هدى أو فى ضلال مبين" وارجع لتفسير سيد قطب لهذه الآية بكتابه فى ظلال القرآن والتى فى تفسيرها قال "هذه غاية النصفة والاعتدال والأدب في الجدال. أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم للمشركين: إن أحدنا لا بد أن يكون على هدى، والآخر لا بد أن يكون على ضلال. ثم يدع تحديد المهتدي منهما والضال. ليثير التدبر والتفكر في هدوء لا تغشى عليه العزة بالإثم، والرغبة في الجدال والمحال! فإنما هو هادٍ ومعلم، يبتغي هداهم وإرشادهم لا إذلالهم وإفحامهم، لمجرد الإذلال والإفحام!

  الجدل على هذا النحو المهذب الموحي أقرب إلى لمس قلوب المستكبرين المعاندين المتطاولين بالجاه والمقام، المستكبرين على الإذعان والاستسلام، وأجدر بأن يثير التدبر الهادئ والاقتناع العميق. وهو نموذج من أدب الجدل ينبغي تدبره من الدعاة .. ومنه كذلك الإيقاع الثالث، الذي يقف كل قلب أمام عمله وتبعته، في أدب كذلك وقصد وإنصاف "

 أعتذر عن الإطالة فى الرد وربنا يهدينا - ألف الجمع وليس التفريق - جميعا إلى مافيه خير لمصرنا ويأخذ كل من أراد بها سوءا وندعوا الله ألا نكون من الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا

 عبد الرحمن: آمين يا رب .. أتمنى أن نحسن الظن جميعا ببعض ( المؤيد والمعارض ) فهو الحل للإشكالية التى نحن فيها .. لأن من خلال الكلام مع حضرتك ومع أستاذ محمد سليمان – صديق مشترك - أشعر أن المشكلة فى التواصل وفى ان نفهم وجهات نظر بعضنا البعض فالهدف واحد وأنا متاكد أنكم مثل كثير من الناس لديكم حرص كبير على مصلحة مصر وأن مصلحتها لا تقارن بالمصالح الشخصية .. صدقنى نحن جميعا فى خندق واحد وكلنا ندافع عن نفس القضية لكننا لا نفهم بعض وهذه هى المشكلة! لهذا يجب أن نحسن الظن ببعضنا

سامح : "ما تصبرنيش بوعود وكلام معسول وعهود أنا ياما صبرت زمان على نار وعذاب وهوان وهى غلطة ومش حتعود" " أكتر من مرة عاتبتك واديت لك وقت تفكر كان قلبى كبير بيسامحك إنما كان غدرك أكبر.. أكبر من طيبة قلبى أكبر من طولة بالى" " ماتصبرنيش ما خلاص أنا فاض بيا ومليت بين لى أنت اﻹخلاص وأنا أضحى مهما قاسيت" هذه المقاطع من رائعة أم كلثوم للصبر حدود هى لسان حال الشعب المصرى لكل مسئول هذا إذا كان مسئول!

عبد الرحمن: مشكلتنا أننا صبرنا على الحرامية والنصابين واعطيناهم اكثر من حقهم .. انما من يريد الإصلاح لسنا قادرين على أن نصبر عليه وإعطائه الفرصة ولانريد أن نقتنع الا بالحل الذى من وجهة نظرنا ما نصبر ونشاهد وجهة نظره ربما تكون هى الحل؟! ستمر الأيام وسنرى ماذا ستجلب لنا!

 سامح: ياسيدى هو لايساعد نفسه ويجعل الناس تبعد عنه وراضخ لصوت الجماعة فقط ! لماذا نجح عبد الناصر والسادات فى استحواذ حب كثير من المصريين؟! التحدث مع الشعب ومصارحته بمشاكله وخطط مواجهة المشاكل وإشراكهم فى الأمر أو إن شئنا الدقة شعور المواطن أنه مشارك فعلا ثم هل وضع الرئيس الرجل المناسب فى المكان المناسب بدون حساسيات وحسابات خاصة؟! وقبل كل ذلك هل اعترف بأخطائه وأعلن عن إصلاحها؟!
توقف حديثنا هنا ولكن لم تتوقف علامات التعجب والإستفهام فأخذ الحق صنعه هكذا قال على بن أبى طالب فهل لا يوجد بمصر من يجيد صناعة أخذ الحق؟! وإذا كنا جميعا فى خندق واحد لماذا تفرقنا شيعا وعشائر؟! وإلى متى ستظل حواراتنا بيزنطية لا تنتهى بحلول على أرض الواقع؟!

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا إجتنابه وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء