السبت، 29 ديسمبر، 2012

خواطر - الأفضل


اﻷفضل لم يأتى بعد  مقولة  حقيقية ﻷنه إذا آتى فلن يكون هناك ما ننتظر حدوثه !
فى كل زمان هناك اﻷفضل فاليوم خير من أمس وغدا أفضل من اليوم فإذا كنت تكتب مثلا ورأيت أنك لن تستطيع أن تكتب أفضل مما كتبت فلن تجد ما تكتبه مرة أخرى!

معنى هذا إذا كنت تنتظر اﻷفضل سوف تنتظر للأبد !
يتعلل البعض أنه لم يتخذ قرار ما أنه منتظر أن تتاح أمامه فرصة أفضل وتتوالى عليه الفرص وهو منتظر مصادفته لما ينتظر قد يكون سعيد الحظ ويصادفه كما رغب وقد يكون سيئ الحظ فيصادفه ليكتشف أنه أضاع وقته منتظرا ليس إلا!

ما العمل؟
اﻷفضل مقياسه يجب أن يكون الحاضر ﻷن الماضى لن نغيره والمستقبل لا نضمن وجودنا به لهذا حكمك على اﻷفضل هو أفضلية المتاح إذا تقبلته !!

معيار اﻷفضل هو وقت اتخاذ القرار وليس إنتظار ما سيسفر عنه المستقبل فقد لا نكون أحياء حينها لكن رغم هذه الواقعية يجب أن تكون مقتنع بقرارك ومرتضيه ولست شاعرا بأنك مجبر عليه تحت باب الظروف وخلافه من شماعات اﻷعذار

على الهامش:
الكلام المركب حمال أوجه وفى نفس الوقت يبعث على التفكير والتفكير متعة !