الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

شئون سيناوية - حلول مقترحة أزمة السوق التجارى بشرم الشيخ

شئون سيناوية هو إضافة جديدة للمدونة تطرح الوجه القبيح ليس حبا فى القبح بل بحثا عن إقتلاعه وزرع الجمال بدلا منه وكما هو يظهر من الإسم أنها موضوعات متعلقة بسيناء بشكل عام وشرم الشيخ بشكل خاص وخصوصية شرم الشيخ نابعة من نشأتى فيها منذ 26 عاما

السوق التجارى 
بوابة الخروج من السوق التجارى وموقف الميكروباص والتاكسيات التى تقف فى وسط الطريق وتعوق الخارج من السوق التجارى
بوابة الخروج من السوق التجارى وموقف الميكروباص والتاكسيات التى تقف فى وسط الطريق وتعوق الخارج من السوق التجارى


شرم الشيخ كانت صحراء جرداء اللهم إلا من بعض المساكن القليلة العدد التى شيدت إبان الإحتلال الإسرائيلى لسيناء وهو ما كان يتيح الفرصة لإنشاء مدينة سليمة التخطيط والبنية لعشرات السنين واليوم سأتناول جزء حيوى من المدينة ألا وهو السوق التجارى.
صورة لأحد شوارع السوق التجارى
يعانى السوق التجارى من عشوائية التخطيط وضيق بمعظم شوارعه وهى عادة مصرية أصيلة فى عدم الإستعانة بأهل العلم والتخصص وترك الأمر رهن رؤية المحافظ متعدد المواهب والذى فى الغالب ذو خلفية عسكرية طبقا لوضع محافظة جنوب سيناء الحدودية!

ونظرا لصعوبة إمكانية إعادة التخطيط للسوق نفسه حيث أن أى محاولة ستحتاج لنزع ملكيات العيدي من المبانى وهو ما يستوجب تعويض أصحابها طبقا لسعر السوق كى نكون عادلين وهو ما سيكلف خزانة الدولة ملايين الجنيهات لهذا أقترح الآتى

أولا: عمل عدد من مواقف الإنتظار داخل السوق التجارى فى المناطق التالية:-

1- بجوار بوابة الدخول قبل رئاسة قطاع السوق كما يظهر فى الصورة التالية وهو ما يستوجب إقتطاع جزء من الممشى الكائن بجوار بوابة الدخول
رئاسة قطاع السوق التجارى
ملحوظة الرمال الموجودة نتيجة أعمال صيانة تجرى حاليا
2- فى الشارع الثالث المسموح بدخول السيارات فيه من بوابة الدخول مكان الجبل الذى تم إزالته مؤخرا مع العلم وجود وضع يد بثلاث أكشاك خشبية شبيه بما حدث بشارع الميركاتو كما يظهر فى الصورة التالية

هنا كان يوجد جبل تم إزالته رمضان الماضى وقام البعض بعمل أكشاك خشبية كوضع يد عليها
هنا كان يوجد جبل تم إزالته رمضان الماضى

3- بجوار نقطة إطفاء السوق أرض ملك شركة مصر سيناء للسياحة بمساحة تقدر بما يزيد عن خمسة آلاف متر يمكن إعادة النظر فى العقد الموقع مع تلك الشركة وتعويضهم بأرض بديلة طبقا لنوع النشاط الذى كان منصوص عليه فى العقد

أرض مصر سيناء للسياحة بجوار نقطة إطفاء السوق
أرض مصر سيناء للسياحة بجوار نقطة إطفاء السوق موضح بها مساحتها


4- عمل مدخل خلفى للسوق إما من فوق الهضبة الخلفية للسوق وهو حل أراه أنسب وأقل تكلفة وبالتالى نقضى مبكراً على العشوائيات والعشش التى ظهرت فى تلك المنطقة كما يظهر من الصور التالية
الظهير الخلفى للسوق التجارى

الظهير الخلفى للسوق التجارى ويظهر أنبوب المياه القادمة من أعلى الهضبة المحيطة بالسوق التجارى

 
أو من أمام منطقة كينيدى على شكل حزام دائرى للسوق وهو أعتقد أنه سيكون مكلف نظراً لطول المسافة وربما تقف طبيعة المنطقة عائقا كما يظهر فى الصورة التالية


اللون الأصفر يظهر الطريق المقترح من منطقة كينيدى للسوق التجارى
اللون الأخضر يظهر مقترح الظهير الخلفى للسوق

ثانيا: تحويل ما كانت تسمى حديقة مبارك الواقعة بين فندق ساندى على اليمين وفندق سيتى فرست على اليسار إلى بموقف إنتظار كبير وهو ما كان عليه الحال فى الثمانينات وأوائل التسعينات حيث كانت بها محطة أتوبيس شرق الدلتا وتصبح محطة تجمع الميكروباصات والتاكسيات ومنع وقوف أيا من هذه السيارات فى الطريق الواقع بجوار السوق التجارى

بعض التاكسيات أصبحت تقف فيما كانت حديقة مبارك
محطة مصر للبترول سابقا وحديقة مبارك سابقا أيضا

ويمكن إستخدام نظام تعريفة إنتظار 5 جنيهات للسيارات الملاكى إذا تخطى وقت إنتظارها النصف ساعة مثلا أما إذا كانت أقل من ذلك تصبح التعريفة 1 جنيه مع ضرورة إنشاء حمامات عمومية مقابل أجر يكفل نظافتها بشكل يليق بآدمية الإنسان مع العلم وجود شارع يفصل بينها وبين ماكانت محطة مصر للبترول فى التسعينيات وهى أرض فضاء أيضا يمكن ضمها على الحديقة وإعادة تخطيطهما معا كموقف إنتظار كبير يراعى به إضافة لمسة بيئية من حيث الأشجار لتقليل نسبة التلوث الناتج من عادم السيارات مع وفيما يلى من صور لتلك المنطقة
محطة مصر للبترول فى الثمانينات وأصبحت أرض فضاء
حديقة مبارك سابقا
حديقة مبارك سابقا

ما سبق هو اجتهاد شخصى لطرح حلول قد تفيد متخذ القرار إذا كان راغبا فى حل أزمة هذه المنطقة ويمكنه عرضها على أهل العلم والتخصص لإعادة تخطيط المنطقة ككل ويمكن الجمع الإقتراحات جميعها لمواجهة التكدسات مستقبلا

والشئ بالشئ يذكر أرى ضرورة قيام المحافظ بإتخاذ بعض القرارات التى تجمل شكل السوق التجارى مثل: 
* اتخاذ قرارات بشأن أحجام وأماكن وألوان اللوحات الإعلانية كى لايكون هناك تلوث بصرى مستعينا بأهل العلم والتخصص فلا يصح أن نرى مثل هذه الصورة


 * إلزام أصحاب المحال التجارية بتجميل مبانيهم وعمل الصيانة اللازمة لها 

صورة لبعض المحلات بالسوق التجارى

  * الإهتمام بالنظافة ومواجهة العشوائيات بكل حسم 

صورة لبعض تراكمات المخلفات بالسوق التجارى

صورة للعشوائيات الموجودة بالظهير الخلفى للسوق التجارى

على الهامش
بالنسبة لإزالة حديقة مهملة وإنشاء موقف إنتظار لا يعنى عدم تقليل المساحة الخضراء بل سيكون هناك بديل يعمل على عودة رقعة خضراء ويحل بعض الإختناقات المرورية بأول طريق السلام ومطلع الهضبة ويراعى المعايير الأمنية سوف أتناوله فى موضوعى القادم بإذن الله

كلمة فى أذن المسئولين
يوجد كساد سياحى حاليا لذا يجب استغلال تلك الفترة من أجل مواجهة الخارجين على القانون والمخالفات دون عمل حسابات للقطاع السياحى لأنه متأثر بالفعل ثم أن تلك المواجهات قد يأتى يوم لتكون ضرورة وقد يصادف ذلك وقت إنتعاش سياحى فماذا أنتم فاعلون حينها؟!

أقرأ أيضا موضوعات سابقة ذات صلة بالشأن السيناوى