الاثنين، 24 نوفمبر، 2014

مشهد - احتضان



عندما ضمها بين ذراعيه أطلق زفرة طويلة حارة كأن حضنها ماء ألقى على نيران مشتعلة بداخله منذ أزمان سحيقة فيخمدها فيأخذ على إثرها شهيقا طويلا محملا بعطرها كى يأتى على ما تبقى من النيران فلا يبقى لها أثرا إلا تلك الزفرات الحارة!
ينظر إليها بين ذراعيه فيشعر كمن وجد اﻷرض التى ينتمى إليها فيمد بها جذوره لتنبت وتثمر أوراقه بعد أن كاد الجفاف يقتل ما تبقى بداخله من الحياة!
حبك حياة...
حبك أمان
حبك رسالة من الزمان
حبك أمانى فى العيون
والروح عشان حبك تهون
يلمسنى منك طيف مضئ مقدرش أخون
توصلنى نظرة شوق بريئة أقدر أكون
أجمل مكان فى القلب نسمة حبنا
أجمل زمان للروح وصولنا لبعضنا
حبك حياة
حبك أمان
حبك رسالة من الزمان


اسمع من هنا
http://soundcloud.com/sameh-shahien/nvqz3bfltcw0