الاثنين، 24 نوفمبر، 2014

خواطر - درويش




* عندما تسمع كن منصتا بكل جوارحك وأشعر وكفى!

* ويل للباحثين عن أنفسهم فى زحام الضجيج!

* إذا كنت واثق مما تريده عليك أن تجعل هذه الثقة فعلا والصبر وسيلة!

* النهايات دائما قابلة للتغيير إذا أراد الإنسان أن يغيرها

* من ذاق طعم الأوراق أصبح لها درويشاً
من تخللت الألحان ذرات جسده ليصبح آلة عزف أصبح لها درويشاً
كل أمر تفعله يجعلك تبعد عن الأرض وما عليها يجعلك درويشاً
فكن درويشاً لسعادتك أينما كانت!

* هناك بعض الأمور نفعلها أثناء بحثنا عن أنفسنا فتبدأ كهواية ثم تتأصل بداخلنا وتصبح عادة ثم تتحول إلى عشق وتصبح عنواناً لنا ما إن ذكرت حتى يذكر اسمنا قرينا بها أو العكس فيظن البعض أنها رغبة فى التفاخر مع أنها قد تكون رغبة فى الإنتماء لشئ ما يجعل وجودنا يحدث فارقا أى كان نوعه أو حجمه!
فما يفعله الإنسان أى كان فعله هذا ما هو إلا بحث عن سبب وجوده وعن القيمة التى يضيفها هذا الوجود!

* كل ما يحتاجه اﻹنسان لتتغير حالته المزاجية هو إلقاء نظرة على الجمال الذى يصادفه وتقع عليه عينه لتتشربه روحه فتنعكس على وجه إبتسامة ويسرى بداخله شعور يصعب عليه وصفه!
وإذا حدث ذلك عليه ألا يجعل أى شئ يعكر عليه صفو هذه الحالة وليحتفظ بذلك أطول مدة ممكنة!


* أحيانا كل ما نحتاج إليه هو السير هائمين فى الطرقات بلا هدف سوى السير واﻹستمتاع بنسمات الهواء المنعشة مصحوبة بموسيقى ترسم خيالا يكفى لجعلنا نبتسم!

 * أحيانا فى الظلام نرى أكثر مما نراه فى النور ﻷن فى الظلام تستخدم حواسك بتركيز أعلى ولا يوجد ما يشتت إنتباهك كما يحدث فى النور!