الثلاثاء، 15 مايو، 2012

شعر - اشتاق



اشتاق إليك بجنون
اشتاق إلى حضنك الدافئ الذى يزيد من نيران شوقى إليك
اشتاق إلى السباحة بين أمواج شعرك كى تبرد نيرانى
اشتاق إلى همس شفاهك المردد لمدى حبك لى كى يذهب عقلى أكثر مما هو ذاهب
اشتاق إلى لمسة يدك المرتعشة الخائفة التى ما تلبث أن تخلد للنوم فى راحة يدى
اشتاق النظر إلى عينيك كى أرى فيهما فرحة وحلاوة الحياة
اشتاق إلى سماع ألحان صوتك فلا أدرى أين ذهبت أصوات العالم من حولى
اشتاق إلى أناملك التى تتلمس شعرى فتدغدغ العقل وتخدر الجسد
 فاخلد بين كفيك باحثا عن قطرات عسل تتساقط من شفاهك فأذوب
ماذا فعلت بى؟!
 وماذا فعلت بنفسى يوم طرقت أبوابك؟!
أتعلمين أن قدماى لم تعد تقوى على حملى مادام سيرى بعيد عنك !
أتعلمين أن الجسد حاضرا والروح خرجت منه كى تتنسم أخبارك !
أتعلمين أن النفس تصدنى عن الحياة إلا للقائك !
أريدك أن تأتى كى تنير لى كهوفى فتحوليها إلى جنان !
أريدك أن تسقينى من حنانك وكلما سقيتنى إزددت عطشا فلا أحيا إلا بك !
اشتاق إليك يا مجهولة العنوان والأزمان !
اشتاق إليك ألا تشعرين ؟!
اشتاق إليك ألا تجيبين؟!
اشتاق إليك ألا ترحمين ؟!