السبت، 18 يونيو، 2011

ساعات من التأمل 20 - شرم الشيخ ما بين الرذيلة والفضيلة




قد تستغرب قارئى العزيز عن سبب وضع عنوان هذه الحلقة !!
قطعا هو للفت الإنتباه وجذب أكبر عدد ممكن من القراء لأن هذه المدينة الساحرة تعرضت وتتعرض للظلم من المصريين فهذا يصفها بأنها أرض الفسق والفجور وآخر يقول لا هى مدينة مبارك وحاشيته وثالث يقول هى أرض الأغنياء فقط وخامس وسادس و.....إلخ
الغريب أن معظم من يتحدث عنها لم يزرها ولو مرة واحدة فى حياته والبعض الآخر زارها ولم يرى فيها سوى الوجه القبيح !!!!
فى أحد الأيام حضر زميل لأخى من أجل إستكشاف شرم الشيخ حيث كان يرغب أن يقضى بها فترة النيابة كطبيب وعندما تحدثنا قال لى أنه لم يكن يعلم أن بشرم الشيخ مسجد وأنه طلب من والدته وضع مصلية بشنطته فهو ذاهب إلى آخر بلاد المسلمين إذا كان بها مسلمين لكنه فوجئ بعدد المساجد الموجود بشرم الشيخ !!!!
حديث آخر دار بين والدى وأحد زملائه حيث قال هذا الزميل أنه عندما يدخل ليصلى بأحد مساجد شرم الشيخ تنتابه راحة كبيرة لا يشعر بمثلها عندما ينزل لبلدته بالدلتا !!
قد يقول قائل أنت تصور بذلك شرم الشيخ بأنها مدينة الفضيلة!!!؟
ألا ترى ما يحدث فيها من عرى ومجون ودعارة ومخدرات و...و....إلخ؟؟؟؟!!!
قبل أن ارد على هذا السؤال هل تعلم أن هناك أكثر من جامع تم تمويله بواسطة التبرعات منهم جامع تكلف مابين 10-12 مليون جنيه تبرعات ذاتية وجارى حاليا بناء جامع آخر على نفس الأسلوب !!
أما بالنسبة لسؤالك فسأرده عليه بسؤال بسيط من أين آتى قاطنى شرم الشيخ؟؟!!
قلة قليلة من بدو سيناء يعتبرون هم السكان الأصليين أما الفئة الساحقة هى القادمة من الوادى فنقلت لهذه الأرض الأوبئة المنتشرة فيه بالإضافة لما أنشئته الحكومات المتعاقبة من منشآت سياحية فقط ولم تهتم بأى جانب آخر قد تعتمد عليه المدينة وأعتقد أن السياحة لا تتوقف على شرم الشيخ فقط فهناك مدن كثيرة أخرى كالقاهرة والإسكندرية والأقصر وأسوان لماذا لا تطلقون عليهم مثل تلك الصفات؟؟!!
أجد البعض يردد لا تحدث مثل هذه الأمور فى الوادى وإن حدثت فهى تحدث فى الخفاء بعكس هذه المدينة!!!
سأرد عليه بأن يتقى الله كل هذه الأوبئة منتشرة فى ربوع مصر وكل مدينة او قرية ستجد بها مكان معروف تمارس فيه هذه الرذائل وإذا كنت لا تعرف فهى مصيبة وإن كنت تعرف ولا تريد أن تعترف بذلك فالمصيبة أعظم لأنك عندها كالشيطان الأخرس
 أما بالنسبة للعلن والخفاء هل سبب الخفاء على إرتكاب مثل هذه الأفعال فى الوادى هو الخوف من الله أم الخوف من الناس ؟؟؟؟!!!
لا داعى لجدال بيزنطى نجادل فيه من أجل الجدال لا من أجل وضع يدنا على المشكلة ومن ثم البحث عن حلول لها
يا سادة المشكلة الرئيسية التى تواجهنا كمصريين فى أى مكان على أرض مصرية هو نتاج مشكلة أخلاقية وتربية معوجة لم تستطع أن تنشئ شخصية سوية تفرق بين الحلال والحرام والصح والخطأ فالمجتمع المصرى يتعامل دائما بإزدواجية فى المعايير فما يناسبه ويلاقى هواه فهو الصح والحلال وما غير ذلك فهو الحرام بعينه!
أما بالنسبة للإتهام القائل بأنها مدينة مبارك وحاشيته فهو مردود عليه بأن إذا كان مبارك إختار أى مدينة أخرى غير شرم الشيخ ليكثر من إقامته فيها فهل هذا كان سيجعل شرم الشيخ مدينته؟؟؟!!
شرم الشيخ لمن يقيم فيها بها الكثير من المشاكل من سوء تخطيط لصرف صحى لقمامة لمصالح حكومية مترهلة لفساد لـ.....إلخ لكن أحدا لا يدرى لأن معظم القادمين إليها يكون إما سياحة فيتجه للشواطئ والفنادق أو جاء إليها ليعمل بأحد منشآتها ولا يهمه سوى عمله إذن شرم الشيخ كمدينة لا تحظى بأى خدمات استثنائية عن أى مدينة أخرى اللهم إلا التركيز الإعلامى عليها كواجهة سياحية

كلمة أخيرة كل نفس تتحدث عما بداخلها فالنفس الجميلة تبحث عن الجمال وتستمتع به والنفس القبيحة تبحث عن كل قبيح وتردده فشرم الشيخ يا سادة أرض مصرية قدرها أن مجتمعها منفتح نتيجة أن نشاطها الأوحد قائم على السياحة من جنسيات مختلفة ولكن على كل فرد أن يبنى حياته كيفما أراد وشاء وهو وحده الذى سيتحمل وزره أما أن نصف مدينة بأكملها بتلك الأوصاف فهو يذكرنى بمن كره الورد لأن أسفله شوك!

قد يقول البعض أن شهادتى مجروحة لأننى ممن تربى ويعمل ويعيش بها ولكن أرد عليه بأن هذه المدينة رغم عدم مولدى بها إلا أنها هى مدينتى الأم التى قضيت بها 24 عاما منذ كان عمرى 5 أعوام فقط وواجبى تجاهها أن أدافع عنها وبغض النظر عن هذه الجزئية إذا كان لديك ما يدين هذه المدينة أوترى أن ما أتحدث فيه غير صحيح فأنا فى إنتظار تعليقك للرد عليه ومن كانت مدينته أو قريته بلا خطيئة فليقذفها بحجر!