الأربعاء، 1 يونيو، 2011

شعر - هدية



أشكرك على حجب أشعة نورك الضوئية
فهذا شأنك من الحرية
لكن
قبل أن تطفئ باقى ضيائك السهرية
اعلمى
أن إختيارك لم يكن محاولة عبثية
بل كان مبنى على أسس عقلية
فكانت إجابتك
 بأن نبقى فى حدود الصداقة الأبدية
وحتى تعرفى مدى تقديرى لك
فقد رشحتك لصديق سفيرة سعادته المستقبلية
 وهذا ليس لعدم مبالاتى
بل هو حسم أمور منتهية
فأنا تعودت السير وحيدا
وكذلك سأفعل فى حياتى المتبقية
قد تجدينى غريب الأطوار وأفكارى مثالية
لكنى ببساطة
 أفرح لسعادة غيرى العفوية
وأريح العقل من هواجس الأنانية
فانطلقى وأمرحى بحياتك الفتية
وإذا صدقت يوما توقعاتى
فستجدى يوم عرسك منى هدية