الثلاثاء، 17 مايو، 2011

شعر - هارب من الأحداث



يلومونى عما أكتب من أشعار رومانسية
وقالوا لما لا تكتب عن أحداث مصرية
قلت إنى هارب من واقع منتهى الصلاحية
وتوقفت عن سماع النشرات الإخبارية
أو حتى أى برامج حوارية
فبعد أن كانت ثورتنا فتية
إنقلبت لمطالب فئوية
و أحيانا إلى فوضى مزرية
فهذا يطلب زيادة فى رواتبه الشهرية
وذاك يطلب أرض سكنية
وثالث يعترض على التعديلات الدستورية
ورابعا يترحم على عصر المباركية
ويصفه بأنه كان عهد التنمية
ويتهمنا بالعمالة الأجنبية
و آخرون يطالبون بدولة دينية
لا بل هى مدنية أو ليبرالية
وتعصبوا لمعتقداتهم الدينية
فوقعنا فى شر فتنة طائفية
تعصف بالروح الوطنية
فجنح البعض  لطلب حماية دولية
وآخرون أصيبوا بصدمة عصبية
وغيرهم وقعوا ضحايا فوبيا سلفية
فوقع الوطن مريضا بأزمة إقتصادية
نتجت من حالة إنفلات أمنية
لكن البعض يتهم المظاهرات المليونية
لا إنها الإعتصامات الميدانية
تفرقنا شيعا دينية فكرية سياسية
ونسينا وجود مؤامرات داخلية
نهيك عن أيادى خارجية
لا ترغب فى نهضة عصرية
تحلق بمصر نحو آفاق عالمية
فيا أهل الثورة المصرية
دعكم من خلافاتكم الفكرية
واتحدوا من أجل أهداف حيوية
تعزز الأمن بأرجاء الربوع المصرية
وتزيد القدرة الإنتاجية
فنعيش فى رخاء ورفاهية