الأحد، 20 يوليو، 2014

مشهد 13


فتح لها باب السيارة
جلس بجوارها ناظراً إليها مطالبا إياها أن تغمض عينيها
تمنعت وبعد إلحاح وافقت
لم تمر سوى لحظات حتى طالبها أن تفتح عينيها فإذا بها تجد أسورة وخاتم وسلسلة من الفضة وفصوص الفيروز تتوسطها


الفرحة أطلت من عينيها لترسم بسمة على شفتيها تحاول أن تداريها بكف يدها ...
مد يده ممسكا يدها قائلا لا تحرمينى من رؤية اللحظة التى حلمت بها!
امسك الخاتم ووضعه فى اصبعها...
لف الأسورة حول معصمها ...
امسك السلسة ليلبسها إياها
ما إن انتهى حتى كان وجهها بين كفيه وشفتيه تبوحان بأحد أسراره:

كم حلمت أن أكون وطنك الذى تلجئين إليه بلا تردد بلا خوف ! كم حلمت أن يدى تحتوى وجهك ماسحة عنه أحزانه!
فإذا برعشة برد تسرى فى جسدها فقرب وجهها منه طابعا قبلة دافئة فوق جبينها تلاشت معها رعشة البرد!

أخذت تردد اسمه أكثر من مرة!
فإذا به يفيق من شروده ممسكا هاتفه مستمعا لها وهى تشكره على هديته (السلسلة - الأسورة - الخاتم) التى وصلتها عن طريق أحد شركات الشحن السريع مع أنها على غير العادة جاءت متأخرة!
أراد أن يقول الكثير!
أراد أن يقول كيف تخيل هديته وطريقة تقديمها لها! وكم كان يرغب أن يكون حاضراً!
أراد أن يعاتبها كثيراً لكنه تذكر مقولة عبد الوهاب مطاوع رحمه الله " 
نحن لا نستطيع أن نرغم أحدا على أن يحبنا ويبادلنا مشاعرنا الصادقه تجاهه .. وإنما نستطيع فقط أن نحترم أنفسنا ونكف عن استجداء من لا يحمل لنا بعض ما نحمله له نحن من حب ومشاعر."
أخذت تردد اسمه ثانية ليعود من شروده قائلا:
أرغب أن تحلينى من أى وعد قطعته على نفسى!فأنا لست وطنا للخوف!
لم تعرف بماذا تجيب؟!
ساد الصمت لمدة قبل أن يقطعه صوت معلومة بنت مداح:

اسمع من هنا:
https://soundcloud.com/arsene-lupin-v/2hqc8b1hrry0

يا حبيبي يا ملاكي كيف اصبحت بعيدآ
عن عيوني عن فؤادي عن شجوني يا وحيدآ
قد ملكت القلب هوناً لنعيش العمر عيدآ
فقذفت النار فيه وابتعدت لتزيدآ
هل ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
هل ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
...
ليس في القلب سواك عشت عمري لهواك
ليس في القلب سواك عشت عمري لهواك
سوف ابقى للقاك كل يوم لي نشيدآ
هل ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
هل ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
...
يا حبيبي عد الي ضاع صبري من يدايا
لا تدعني انت لي فحرام ان تبيدآ
يا حبيبي عد الي ضاع صبري من يدايا
لا تدعني انت لي فحرام ان تبيدآ
أم ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
أم ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
...
يا حبيبي انت مني انت روحي انت فني
فتعال لنغني للهوى لحناً جديدآ
يا حبيبي انت مني انت روحي انت فني
فتعال لنغني للهوى لحناً جديدآ
أم ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ
أم ترى اشقاك حبي بعدما كنت سعيدآ