الاثنين، 18 أبريل، 2011

عايز أتجوز 11 - نزلة برد


طبعا أنا شوقتكوا عايزين تعرفوا ازاى
نزلة برد ممكن تكون سبب فى التعرف على عروسة
قول يا رخم
أنا رخم ماشى أنا بقى حاحرمكم
من من المسلسل ده قريب
أنت حتمثل أنت تطول أنا حد يقرأ لك

ما علينا
------------------------------------------------------------------------------
بعد كام شهر بالصدفة تعرفت والدتى على
 احدى المدرسات بالإبتدائى اسمها عزة
لا يافالح أنت وهو وهى
مش مدرسة أخواتى
أخواتى فى تانية إعدادى سنة 2009
المهم
طلعت البنت من بلدنا بس
تسكن مع أختها وزوجها فى الطور
وتأتى يوميا لشرم الشيخ حيث تعمل بعقد مؤقت
وتوطدت العلاقة بعد فترة من الوقت وأصبحت أمى تدعوها إلى البيت
طبعا واحد حيقول ايوه ياعم
ياسيدى أنا مابرجعش البيت قبل سته ونص مساءاً
ومتسبقش الأحداث

وفى ليلة ما بعد رجوعى من العمل
تحدثت أمى معى بخصوص هذه الفتاة
وطلبت منى أن أحضر فى احد الأيام كى اتغدى معهم وستكون الفتاة موجودة
فرفضت رافضا تاما حيث وضعت نفسى
فى موقع الفتاة فوجدت أنها ستكون محرجة
إحراج شديد وحتحس انه كمين وقعت فيه
وأنا لا أريد إحرج أحد
حب لأخيك ما تحبه لنفسك
لا والله
ماعلينا

المهم بعد ذلك بكام يوم
وانا فى الشغل فجأة وجدت جسدى يرتعش
حاولت مقاومة ارتفاع درجة الحرارة
ولم أعد استطيع المكوث فى العمل
فتركته وذهبت إلى البيت
طبعا خد دور برد محترم أجلسنى فى البيت 5 ايام متتالية
ومقولكوش بقى على البرد بقى لما بيجلى تحس كده فى عشق دفين بينه وبين
ويا سلام بقى مع دور البرد الجو يكون حر ياااه
وكمان عشان تبقى كملت نكون فى رمضان
الله الله
ايه ده
هو ده بقى دور البرد ولا بلاش

وخلال الثالثة أيام الأولى من مرضى لم تحضر عزة إلى بيتنا كما كان يحدث قبل مرضى

بقى بعد ما قولنا خلاص حتشوفها اهو ده أنت نحس بشكل
يا شيخ
فى اليوم الرابع حضرت عزة لبيتنا
وكنت نائما فى غرفتى
فدخلت والدتى لتخبرنى بقدومها
وطلبت منى أن أخرج لأجلس معها
فرفضت مايصحش يا حاجة
كده البنت ممكن تتكسف وتمشى اقبل ما تتغدى
بصى أنا ايه حتغدى معاكوا وقتها خروجى يكون طبيعى
 عشان بطة ومحمد وبابا حيكون موجودين
وبالتالى لا تشعر هى بإحراج

حساس قوى يا خويا
ايه هو معدش حد طايقلى كلمة ولا ايه

ما علينا
فعلا عندما وضعوا الغداء نادوا على
 وكنت لم أحلق ذقنى منذ فترة
حيث من فترة لأخرى اتركها لمدة
عشرة أيام عشان بأكون فى موود كآبة حبتين
وجلست وفى مقابل عزة
وبمجرد ما نتهيت من الغداء دخلت غرفتى
وانصرقت عزة بعد ذلك بعشر دقائق

بعد ما انصرفت
بطة : أيه ده يا سامح مش عارف تحلق دقنك دى؟
أنا : واحلق دقنى ليه ان شاء الله
بطة : ياأخى دقنى لما بتبقى كبيرة شكل بيبقى وحش
أنا : وحش وحش بقولك ايه
خشى ذاكرى

ماما : ايه يا سامح أظن طبعا حتقولى ما شوفتهاش
أنا : بصى ياحاجة أنا شوفتها
ماما : بس أنت ما بصتش عليها
أنا : اقولك على  حاجة عشان أعرفك انى شوفتها كويس
فى غمازة فى وجها وفى كريم اساس على وجهها
عشان كده تبان أنه بيضاء ولكن هى قمحية اللون
ماما: وعرفت منين يابورم
أنا : لو بصيتى على ايدها حتعرفى
ماما: يا خيبك وأنا اللى بقول عليك بتتكسف
شوفت ده كله امتى ؟
أنا : بصى ياحاجة مش لازم اتنح يعنى عشان كل يلاحظ أن بشوفها
هى نظرتين مش أكتر وخاصة أن أسماء كانت
قالت على موضوع كريم الأساس ده قلت أتاكد

ايه ياعم النمس بقى نظرتين بس برده
لا عشان أكون صريح هم ثلاث نظرات فقط لاغير

ماما : طيب يعن ايه رايك ؟
أنا :والله البنت كشكل مقبول وعلى قدر من الجمال
بس محتاج أعرف ايه ظروفها العائلية ؟ أنت قولتى أنها
 من البلد صح
ماما : آه صح
أنا : يعنى أنت عارفة كل حاجة عنها
ماما طبعا حكت لى على أسرتها وظروفهم
ووجدت أن ظروفهم لا تناسبنى
ومنعا للإحراج ومنع للخوض فى أمور لايصح الخوض فيها
لن احكى لكم عن تلك الظروف سوى أنه لا يوجد تكافؤ اجتماعى ولا تكافؤ مادى
فحسمت أمرى وابلغتهم قرارى

وقبل ما حد يقول أنت اللى بتتأمر
وما بيعجبكش العجب ولا الصيام فى رجب
بعد ذلك بشهر عندما نزلنا لخطوبة باسم وحكيت له عن هذه الفتاة
وجدت أنه يعرف زميل له يعرفها وأكد على صحة رأى
---------------------------------------------
طبعا انتوا زهقتوا منى وعايزين ترتاحوا
خلاص هانت كلها حلقتين أو ثلاثة على الأكثر
وأريحكم منى
Next
آداب تالت ورابع
Later
الإنترنت
 ************
تمت كتابة هذا الموضوع يوم 01/10/2010


تعليقات الأصدقاء على الحلقة
محمد : على فكرة أنا لسة مخلص قراءة كل الحلقات... والمشكلة دى بيواجها معظم شباب الشرم القدامة عشان المكان وكدة
إن يكون لك مكان فالبلد وأنت شغال وعايش فالشرم... وإستحالة تحاول تقنع بنى آدم عاش وشب ونمى فى مكان زى ده بالعمل فى مكان آخر... خاصة وإن المحافظات التانية زحمة ومافيهاش فرص عمل زى هنا
إنت فعلا بتحكى مشكلة فئة من الشباب.. ويوجد نشأ فى إنتظار مواجهة هذه المشكلة
أحييك لعدم قبول التنازلات وإصرارك على التمسك بمبادئك... وأحييك وأحترمك أكثر لخجلك وإحترامك لذاتك قبل غيرك
على فكرة زمان أيام المدرسة أنا برده كنت فاكرك فى طب بسبب النضارة وكل مرة كنت بسأل أبو فرج عشان كنت بتلخبط بينك وبين باسم بصراحة سامحنى ياسامح اصل أسمائكوا على نفس الوزن ... إسم فاعل هههه
ربنا يكرمك بجد ويرزقك ببنت الحلال وتختم الحلقات بالنهاية السعيدة... أو تكتب سلسلة جديدة إسمها أنا إتجوزت خلاص
الله معك

سامح: شكرا يا محمد على كلامك الجميل ده وفعلا دى مشكلة ميحسهاش غير اللى عايش فى شرم الشيخ
والمشكلة كمان إن فى أجيال جديدة طالعة ومحدش واخد باله من موضوع الزواج وأزمة السكن فى شرم
هى المشكلة عامة فى مصر ككل بس الواحد بيحب يخصص خصوصه على جنب
مش أنت لوحدك ناس كتير ولحد دلوقتى يفتكروا أنى أنا الدكتور وباسم المحاسب وعلى فكرة كان ناس كتير أيام الجامعة مسمينى الدكاترة / سامح أصل للأسف سابع صنايع والبخت مش ضايع الحمد لله أما لخبطة الأسماء دى بقى متعدش كان فى مدرسيين كتير بيتلخبطوا رغم أن فى سنة فرق يعنى أنا سابق بسنة ورغم كده كانوا بيتلخبطوا ومحسسينى أننا توأم

طارق: سؤال فني عشان فعلا عايز استفيد بيه...امتى نقول ان "لا يوجد تكافؤ اجتماعي ولا تكافؤ مادي"

سامح: لما تفكر لقدام وتحط نفسك مكان ابنك وتفكر حيقدر يقول فلان ده خاله ولا علان ده قريبه ولا لا ثم أنت بتحاول تاخد بالأسباب مش أكتر لأن ممكن قدام الأوضاع تتغير فالله يعز من يشاء ويذل من يشاء العامل الحاسم هو تقبلك الشخصى

هشام: اللى تحسبه موسى يطلع فرعون يا ابنى خدوهم فقراء يغنيكم ربنا ولا انت عايز واحده تقول بابى ومامى

سامح: فرعون ماشى بس فى مقولة أعرفها بتقول كل انسان مصرى بداخله فرعون صغير ينتظر الفرصة
لا أنا لا عايزها تقول بابى ومامى ولا عايزها تقول أأبا وأما ... وسط ... خير الأمور أوسطها