الاثنين، 18 أبريل، 2011

قراءة فى الأحداث - الشرطة والشعب 1


الشرطة والشعب
طبعا الموضوع محتاج قراءة حيادية وتغليب مصلحة الوطن فى المقام الأول 
فرجاءاً عزيزى القارئ أن تخلع فانلة انتمائك لأى من الفريقين
وتجلس فى مقعد المشاهدين وتحكم حكما نزيها قبل أن ترتدى فانلة فريقك مرة أخرى
هو ايه الحوار ده سياسة ولا ماتش كورة!!!؟
هو سياسة طبعا بس عشان التبسيط حنستخدم فريقين من فرق الكورة حتى يكون التشبيه أسهل

الشرطة (الزمالك تادى الصفوة نادى الباشوات والبهوات كما يصفون أنفسهم المسلط عليه الأضواء)
يمكن تقسيمها كالتالى
الوزير ومساعديه وهنا هو مجلس إدارة الزمالك الذى يدير النادى دون وعى أو مسئولية
 ويدخل النادى فى الكثير من الصراعات التى لا تخصه أو تخص النادى ولكنها الرغبة فى الظهور والسيطرة
ونتج عن ذلك تدخل الشرطة فى معظم مجالات الحياة من تعيين معيدين وعمداء كليات
ومنع ترشيح بعض الأشخاص لبعض المناصب ...إلخ من الموضوعات المعروفة للجميع
دخلهم الشهرى غير معروف لكنه بالقطع كبير لدرجة ماهولة ناتج من راتب أساسى
بخلاف حوافز وإجتماعات وصناديق

مديرى القطاعات والأمن هم  جمال حمزة لاعب الزمالك المدلل يحظى بشعبية عند
 مجلس الإدارة ويلعب لنفسه ويحظى بمعاملة خاصة سواء فى التدريبات أو الدخل المادى ولا يوجد من يحاسبه
دخلهم الشهرى غير معروف لكنه كبير ليس بنفس درجة مجلس افدارة ولكنهم ينالون
جزء من الكعكة السابقة وعلى رأى المثل من جوار السعيد يسعد
أمن الدولة هو شيكابالا لاعب يغلب عليه النرجسية وعدم الإحترام الأخلاقى والمهنى لكنه لاعب ماهر
ذو موهبة خاصة جعلته مدلل لدرجة أنه كان يأمر يجاب ولا بستطيع أحد داخل النادى أن يمسه من قريب أو بعيد ولا يدرى أحد داخل الفريق كيف يمارس سطوته
ضباط الأقسام المختلفة هم نجوم الصف الأول لاعبون ذو كفاءة لكنهم لا يحظون بمعاملة النجوم
لكن لا يستطيعون الإستغناء عنهم لأنهم هم أصحاب المجهود الوفير والأجر الأقل
 ويعانون من غضب كل ماسبق عليهم يتراوح راتبهم الأساسى بين 750 جنيه للملازم و3500 جنيه للواء
حسب تقرير عرض على قناة أون تايم الأخبارية وبشهادة نقيب شرطة وهنا يتضح مدى الظلم الواقع عليهم
مع الوضع فى الإعتبار وضعهم الإجتماعى الذى يفرضه عليهم مجلس الإدارة من ضرورة العيش فى مستوى
 معين يتناسب مع مركزهم ولكن لا يتناسب مع دخلهم

أمناء الشرطة هم الصف الثانى بالقطع وضعهم أقل مما سبق ويشعرون بأنهم لا يحظون
بالتقدير اللازم سواء الأدبى أو المادى
باقى أفراد الشرطة هم باقى أفراد العاملين بالنادى يتحكم بهم كل ماسبق وهم الحلقة الأضعف فى المنظومة ككل
ويعانون من كافة أنواع الإضطهاد وأجرهم هو الفتات الذى لا يكفى حد الكفاف

الشعب بكل طبقاته هو النادى (الإسماعيلى نادى المواهب الذى يمد الأندية الأخرى بالكثير
من النجوم ولكن قلما تسلط الأضواء عليه) وهو كالتالى
رجال المال والأعمال هم مجلس الإدارة الذى يحظى بالمال الوفير لكنه يحتفظ به لنفسه ويمن بالقليل
ويسعى دائما للظهور بأنه المانح الأكبر والمضحى بوقته وماله
الطبقة المتوسطة المرتفعة هم نجوم الصف الأول الذين تتراوح دخولهم بنسب متفاوتة ولكنهم يريدون
الوصول لنفس درجة مجلس الإدارة
الطبقة المتوسطة هم نجوم الصف الثانى وهم الفئة الأكبر قاعدة فى النادى وتتراوح مرتباتهم
داخل القطاع الحكومى بين 250 موظف حديث التخرج إلى 1200 جنيه تقريبا لمدير عام كراتب أساسى
الطبقة الدنيا هم العاملين بالنادى الذين يعانون من ضعف الأجور وقلة الرعاية والإهتمام

<span>وجه الشبه بين الزمالك والإسماعيلى من جانب والشرطة والشعب من جانب أخر</span>

 العلاقة بين جماهير الناديين كانت لفترة قريبة علاقة أولاد عم وأسرة واحدة
كما كان الحال بين الشرطة  والشعب حتى عام1997 أسرة واحدة طبعا كلنا عارفين ليه؟
لأن الفترة السابقة كان بها الكثير من العمليات الإرهابية التى ضحى فيها الفريقين بالكثير من الشهداء
حتى حادثة الأقصر البشعة والتى كانت من وجهة نظرى نقطة فاصلة بإقالة حسن الألفى
والإستعانة بحبيب العادلى كوزير للداخلية وماتبعه من تغييرفى سياسة جهاز الشرطة حتى وصل
لتغير شعار الشرطة من الشرطة فى خدمة الشعب إلى الشرطة والشعب فى خدمة الوطن!!!؟؟؟
كأن الوطن لا يشمل الشعب الذى هو السواد الأعظم من الوطن !!!!

طيب يا سيدى طبعا كلنا عارفين الموضوع ده بس ايه دخل الزمالك والإسماعيلى بالموضوع!؟
حاضر ياسيدى استحملنى وامشى معايا شوية وأنت تعرف
فى الجزء الثانى إن شاء الله
*****************
تمت كتابة هذا الموضوع يوم 26/02/2011