الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

ساعات من التأمل 2 - حوار مع النفس 2


هل تسائلت يوما هو أنا عايش ليه؟
هل حياتى ستظل على نفس الروتين اليومى ؟
يعنى الصبح شغل وبالليل فى البيت أو كل فترة باخطف ساعتين تلاتة اقعد فيهم مع حد اعرفه؟
أسئلة بسيطة جدا لكنها عميق لدرجة كبيرة
للوهلة الأولى قد يعتقد البعض أنها حالة إكتئاب أو فراغ
لكن عذرا سيدى المحلل هى أسئلة تنم عن مدى العشوائية التى نعيش فيها
بحيث أصبح همنا الوحيد هو تمضية اليوم بأى شكل كان وهو يوم وعدى
بالسهولة دى أيوه ياعم حتعقدها ليه؟
طيب ايه هو هدفك فى الحياة؟
مش فاهم غريبة مش كل واحد عنده طموح معين أو خطة لحياته
يا سيدى أنا خطتى 4-2-4 هههههه
ياراجل والماتش خلص كام على كده؟
ماتش ايه؟
ماتش حياتك يا كابتن؟
أنت شكلك كده غاوى نكد وكآبة يا باى عليك فكها يا عم الكئيب
معلش ما احنا فاكين على طول من زمان ايه اللى وصلناله ؟
الحمد لله عايشين
ونعم بالله يا عم الشيخ اللهم قوى ايمانك
أنت حتتريق!!!؟؟؟
واتريق ليه لا سمح الله ؟ بس بستعجب؟
وتستعجب ليه؟
مش بيقولك  إذا عرف السبب بطل العجب
تمام
أهو احنا دلوقتى فى عجب ليه؟
ليه
عشان منعرفش السبب
والله ايه الخفة دى
عسل يا خواتى عسل
طيب الحق وهات بلاص؟
اشمعنا
عشان تحتوى العسل ههههه!!!
أنت أهبل يا أهبل
لا لالا لو سمحت ما ينفعش اسلوبك ده حاول ترتقى بالحوار
ارتقى ايه وزفت ايه  أنت ياض شكلك بقيت سيكو؟
سيكو سيكو وماله ياعم مش بيقولك خذ الحكمة من أفواه المجانين ههههههه!!!
لا أنت فعلا مجنون
يا عم المجانين فى نعيم
ايوه طيب اسيبك فى النعيم واخلع أنا
على فين مش حنكمل كلامنا
كمل لوحدك يا بويا أنا ورايا حوار كده اخلصه وابقى اشوفك بعدين

طيب سؤال تانى
هل فكرت يوم إنك ميت وبتتصور موقف وحال من حولك ايه وطبعا أنت حيكون موقفك ايه؟
يا ساتر يارب عليك لالا أنت فعلا اتجننت
بلاش يا سيدى نخفف السؤال شوية عايش فى غيبوبة أحسن كده؟
هيا مش أحسن ولا نيلة بس أخف شوية
ماعلينا عشان ما ندخلش فى نقاش بيزنطى فكرت مرة كده ايه اللى حيحصل من حواليك؟
لا أنا ما بيجيش فى دماغى الكلام ده
انا فكرت وتخيلت كذا مرة الموضوع ده
طيب يا عم الخيالى شوفت ايه بقى ياشيخ علام
بالنسبة لى مش قادر احدد  غير فناء الجسد 
 هل جنة ولا نار الله أعلم
طيب بالنسبة للحواليك موقفهم ايه فى تخيلك؟
والله لاقيت وجودى أو عدم وجودى مش حيفرق كتير
فى ناس حتزعل شوية ودول يتعدوا على صوابع اليد لا أكثر
بس أكيد الدنيا حتمشى يعنى حزن وقتى وده شئ طبيعى
 لأن الحياة لا تقف على أحد بس الغالبية العظمى بخ
يعنى أفهم من سعادتك إنك بتمر بحالة إكتئاب وسوداوية ووحدة؟
لا سعادتك غلطان
ليه
لأنى عايش بشكل عادى وأشعر بهدوء نفسى وطمأنينة
إزاى يا بنى آدم الكلام ده واضح جدا إنك مش حاسس إنك عندك صداقات
أنت تقصد يا بروف صداقة صداقة ولا صداقة صداقة؟
يا سلام على الفلسفة ممكن سعادتك تشرح الفرق
بص يا سيدى الصداقة الأولى هى الصداقة بمعناها وبمفهومها
أى الخلاصة طبقا للغة العصر أنتيخك؟
أما الصداقة التانية تقع تحت بند ساحبى
يعنى اى واحد كلمك خلاص بقى صاحبك وبها الكثير من إلغاء لقيمة الكلمة
وما أكثر هذه النوعية الآن
بس أنت مش ملاحظ إنك كده متحامل على أصدقائك وأنت عارف الدنيا تلاهى ومشاغلها كتيرة؟
ياراجل ده على أساس إنى ما عنديش شغل ومشاكل ولا ايه؟
لا أقصد التمس لأخيك سبعين عذرا وإذا كان بينك وبين شعره تحافظ عليها
ده ايه الحكمة دى كلها وهل يجب على طرف دون الأخر أم تكون رغبة مشتركة
بس يعنى اهدى كده وروق واشرب الكركدية ده عشان تروق
بص يا شقيق....
شقيق ؟
مستغرب ليه ما هى كلمة بردو لم يعد لها معنى حاليا ومتزعلش خليها ياجميل
ليه على أساس إنى هيفاء وهبى ولا الست نانسى عجرم
طيب اعملك ايه؟
ما أنتم ضيعتوا معنى الكلمات حتى الجمال أصبح يقال للدميم والجميل على حد سواء
خلاص أنت ما صدقت يا سيد ارجع لموضوعنا
موضوع ايه الله يخيبك نسيتنى
الصداقة ياعم الزهايمر
 يعنى مثلا ياسيدى تلاقى كل واحد على الفيس توك
عمال يضيف ناس كتير قوى 99% منهم ما يعرفهمش ولا قابلهم مرة فى حياته
ولا حتى شافهم صدفة فى الشارع
طيب ماهو طبيعى يا هندزة لأن الهدف من الفيس توك التواصل الإجتماعى
لا يبقى أنت مافهمتش الفيس توك صح
فهمنى يا أبو العريف
بص يا سيدى اللى أسس الموقع كان عامله عشان زملاء الدراسة
 اللى فرقتهم الأيام يعرفوا أخبار بعض أو زملاء العمل
يعنى كان هدفه هو عملية إعادة الصلات المنقطعة
بس معظم الناس أساءت إستخدامه فى هذه النقطة وبقت واخده الموضوع هريسة خالص
هريسة يا سلام بقالى زمن ما أكلتهاش
طيب يا طفس أنا غلطان إنى تنازلت وتواضعت واكلم واحد زيك
أنا آسف يا مولاى اكمل حديثك القيم كى ترفع من شأن تفكيرى المحدود
عفونا عنك
احنا وقفنا فين
الناس أساءت استخدام الفيس بوك
ايوه يا سيدى تدخل عند غالبية شعب الفيس بوك
تلاقيه ضايف ناس كتير تقولش لما يجمع أكتر حياخد جايزة العجلة اللى مصر كلها مكانتش لاقيه الجدون فيها
طيب معاليك الناس معذورة عايزين يوسعوا الدايرة اللى بيلفوا فيها
 وناس تانية بتحاول تظهر مواهب مدفونة مكانتش ظاهرة ونسيت كمان الثورة كان من أسباب نجاحها الفيس بوك
أنا ما قولتش إن الفيس توك ما فيهوش مزايا بس أنا باعبر عن اندهاشى
يعنى عايز تفهمنا إنك تعرف كل اللى أنت ضايفهم عندك؟
الغالبية العظمى يعنى تقدر تقول طبقا للتقسيم العمرى هناك أصدقاء فترة الطفولة
وأصدقاء الجامعة و زملاء العمل ونسبة ضئيلة أو محدودة للغاية لم يكن لى بهم سابق معرفة
طيب ما أهو فرقت أنت ايه عن باقى الناس
يا ابنى شعارى دائما إننا نحتلف عن الآخرون ههههه
طيب فين الفرق إن شاء الله
الفرق كبير يعنى سعادتك النسبة دى لا تتعدى 5% وده يرجعنا للموضوع الرئيسى ألا وهو الصداقة
هل  هناك أصدقاء بالمعنى الحقيقى؟
طيب يعنى البلد مقلوبة فى حاجات كتير وأنت جاى تتكلم دلوقتى فى الكلام ده
طبعا ده الوقت المناسب البلد فى حالة ثورة أو فورة ويجب أن يقيم كل شخص ثورة بداخله حتى تنعكس على الشارع
هل وقفنا مع أنفسنا وقفة صادقة لإعادة تقييم علاقاتنا واهتمامتنا وأفكارنا؟
يعنى أفهم من كلامك إنك كنت غايب عشان تعمل الوقفة دى
الغياب ده كان قررى حتى أعيد النظر فى ماسبق
طيب يا ترى تقدر تقولنا وصلت لايه؟
انا يعتبر قولت اللى أنا عاوزه بس أنت زيك زى غيرك بتسمع وما بتفكرش بتقرأ ولا تستوعبش
أنا فاهم ومستوعب كل اللى أنت قولته كويس
 بس نصيحة إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرًا ، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرًا لا أعرفه
حأرد عليك بما قاله أ/ أنيس منصور
لا أحد فى هذه الدنيا يساوى أن تتعذب وحدك بسببه ومن أجله لا أحد صدقنى
 فليس لك إلا نفسك إلا جسمك إلا عقلك إلا راحتك
فأنت ضرورى جداً لنفسك أنت ضرورى لبقائك ولست ضروريا لأى أحد آخر
فكما كانت الدنيا قبلك فسوف تبقى بعدك وربما أحسن
فاهرب من نفسك إلى نفسك هذه نصيحة منى ولا علاج غير ذلك
وختاما هذه أبيات للإمام  الشافعى رحمه الله
إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفافدعه ولا تكثر عليه التأسفا
 ففي الناس أبدال وفي الترك راحة وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفا
 إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة فلا خير في خل يجيء تكلفا
 ولا خير في خل يخون خليله ويلقاه من بعد المودة بالجفا
 وينكر عيشا قد تقادم عهده ويظهر سرا كان بالأمس في خفا
 سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا
*****************
تمت كتابته يوم 12/03/2011