الاثنين، 18 أبريل، 2011

شعر - أفول شمس





ها أنت يا شمسى
تأفلين وتتركينى
وحيداً فى برد أيامى
أعيش مع عقل يهوى إلامى
فكم كنت رحيمة بحالى
عندما أطلقتى رصاصة كوى
لهيبها جرحى فلم تعد تدمينى
صوتها له ملمح شجى
لا أعلم هل أصبح يطربنى
أم أنى أدمنت آلامى
أرجو أن لا يغضبك كلامى
هو كلام رجل فقد قريبا عقله
ودفن منذ زمن تحت الرماد قلبه
فأفلت فى نهاره شمسه
بعد أن غاب عن ليله قمره
فأصبح نهاره لا يفرق عن ليله
يسير هائم يطرق الأبواب
ومع كل طرقة باب
تزيد حيرته من وصد الآمال
فسمعه الناس يهمهم قائلا
احتار فى تحديد علتى الأطباء
آلهى يامجيب الدعاء
ثبتنى ولا تخيب الرجاء
فبيدك أنت الداء والشفاء
*****************
تمت كتابتها يوم 24/12/2010