الاثنين، 18 أبريل، 2011

شعر - حكاية ثورة


حكاية ثورة

*********

استيقظت يوما من نومها
لتجد أبنائها قد اصطفوا حولها
كالورود تزين ميادينها
خرجوا من بيوتهم لإنقاذها
هتفوا وقالوا أرواحنا فدائها
دمائنا رخيصة فى رى أرضها
سنعمل جاهدين على تحريرها
من نظام فاسد استولى على سلطانها
رضخت واستلسمت له ظننا منها
أنهم يريدون أن يحمونها
فأعطتهم ما طلبوا رغبة فى حفظ عرشها
فقهروها وسلبوا مالها
تحت مسمى حفظ أمنها
لم تكن تدرى
أنهم تأمروا على إزهاق روحها

وقفت الحشود تشهد ماذا سيحدث لها
بعد أن تفنن ذئاب النظام فى نهش لحم شبابها
لم يرحموا طفلا كان أو حتى نسائها
اطلقوا غازات مسمومة إنتهت صلاحيتها
أرادوا أن يسمموا القلوب بغية قتلها
فلم تحجب ستائر الدخان عبير حسنها
خطفوا بعض أبنائها
اغموا عيونهم ليطفئوا نور شمسها
ظنوا أنهم استطاعوا قتل روحها


لكن .....!
حدث ما لم يكن فى حسبان صعاليكها
بخروج شباب الورد كى يجددوا شبابها
وتقاطرت الوفود من كل أمصارها
بعد أن احرقوا ثياب الخوف لينيروا فجر ربيعها
تبرعوا بدمائهم رغبة منهم فى إنقاذها
فاستفاقت من غيبوبتها
ففرت الذئاب كالفئران تختبأ فى جحورها
إلا رجالا أوفياء رفضوا قتل أهلها
خلعوا عباءة الشر وانضموا إلى ثوارها

وقفت ثائرة صارخة فى وجه حكامها
ويحكم !!!!!؟
أتقسمون أبنائى شيعا كى تنالوا مأربكم؟!
حان الآن وقت رحيلكم
لم أعد بحاجة لسيوفكم
فقد استغنيت عن خدماتكم

*******
تمت كتابة هذه القصيدة يوم الخميس الموافق 10/02/2011
شرفت بنشر هذه القصيدة فى صفحة ملتقى القراء على الفيس بوك يوم 02/03/2011