الاثنين، 18 أبريل، 2011

عايز أتجوز 12 - آداب تالت ورابع


طبعا الجواب بيبان من عنوانه
هما اتنين كان فى يوم ضحكتنا بقوا دموعنا
آسف الست ماجدة الرومى دخلت فى النص
هههه
نأسف يا حضرات عطل فنى
هو احنا كنا بنقول ايه
ايوه ايوه
أنا مابنمش الليل ابقى نام بالنهار
لا لا
دى وجهة نظر
نأسف يا حضرات جارى إصلاح العطل الفنى

ماعلينا
-------------------------------------------------------------------------------

نبتدى الأول بآداب تالت
الموضوع با ختصار أن أحد أصدقائى ويدعى منير
كان زميلى فى الكلية وأعرفه تمام المعرفة هو من أسرة كبيرة فى بلدهم
وبما أنى بدور على عروسة والأيام بتجرى
أخته الصغيرة كبرت وبقت فى تالتة آداب
هى ورانا ورانا
يالا مش مشكلة
قلت ايه المانع انى اتقدم لأخته هى مع بداية العام الدراسى
حتككون فى سنة رابعة وإذا كان هنالك نصيب ستكون
الخطوبة عام وكام شهر على ما اتخلص دراستها
ايه الحلاوة دى أنت يا خى اتقدمت عشان تفكر لبعيد كده
والله يا صاحبى ولا أقولك بلاش يا صاحبى دى
عشان أصبحت تنطق بطريقة مستفزة هذه الأيام وينادى بها كل من هب ودب
واحد يقابلك فى الشارع سألك عن حاجة خلاص بقيتوا أصحاب هه
ماعلينا نرجع تانى
مشكلتى أنى دايما ببص لبعيد وبحسب خطواتى واضع كذا سيناريو للأمور
حتى أكون مكستعداً أو مهيأ لأى موقف حسب تفكيرى طبعا
عارف عارف محدش بيمشى الدنيا على مزاجه
بس اعمل ايه دماغى كده

المهم كنت امهد لمنير منذ فترة وحكيت له زىكوا كده عن بعض القصص
وفى إحدى أجازاتى ذهبت إليه وفاتحت فى الموضوع وهو كان قد لمس رغبتى هذه
فوجدته نرحبا بشدة ولكن القرار ليس قراره ولكن أخته ووالديه
وطلب مهلة لإستطلاع آرائهم

وبعد أن تجاوزت الفترة التفق عليها بكام يوم تحدثت إليه
 وأخبرنى أنه لا يمانع ولكن أخته ترغب فى استكمال الدراسة أولا
والتخرج والبحث عن عمل واثبات نفسها ووووو ....إلخ
من التبريرات التى يفهم منها إن مفيش نصيب
ولكن لازالت علاقتى بمنير قوية واتصل به من حين لأخر كالمعتاد
فالأهم هو الصداقة فلن نجدها كل يوم وعلى رأى المثل
حبيبك اللى تحبه لاتشاركه ولا تناسبه
بس أعمل ايه لن أجد أفضل من المحيطين بى للإختيار
ولا اييه

آداب رابع
فى شهر مارس الماضى كانت خطبة أخى باسم على
 إحدى الفتيات ولكن لعدة ظروف وعوامل  لا استطيع التحدث عنها
 حدثت بعض المشاكل منذ بداية الخطبة وبالتالى
كان الحل الطبيعى هو ان يذهب كلا إلى حال سبيله

طبعا معظمكم الفضول انتابه لمعرفة الموضوع
ولكن هذا ليس من شأنى حتى اتحدث عنه
فأنا اتحدث فيما يخصنى فقط دون الإساءة إلى أحد
فأنا اذكر وقائع مع بعض التغييرات من
أجل إخفاء الشخصيات الحقيقية

المهم
فى ذلك الوقت سافرت مع والدى ووالدتى إلى البلد
من أجل موضوع باسم ولكن قبل ذلك بشهور كان هناك
اتصلت ترد لوالدتى من احدى المعارف
ولأن الإتصالت زادت عن معدلها الطبيعى
توقعت أن هنالك شئ
وحدث ما توقعته
حيث كان وراء ذلك عروسة جديدة
آداب برده
أصل البلد تحس كده أن ماسورة آداب ضربت هناك ومحدش عارف يقفلها
طب ايه السبب فى الماسورة دى طبعا
عشان ممكن يشتغلوا بعقود مؤقتة فى التربية والتعليم
هما بتوع كلية تربية لاقين شغل عشان دول يشتغلوا
والله ابقى روح اقنعهم بكده
المهم روحنا الزيارة كالمعتاد ما خلاص بقى متعودة دايما
وولأول مرة أجد نفسى على طبيعتى واشعر بارتياح
دون الشعور بحرج يمكن يكون عشان اتعود
جايز برده
المهم خرجنا من الزيارة وكنت فى اتجاهى لإتمام الموضوع
ها ايه اللى حصل
أبدا حدثت خطبة باسم وحدث بها ماحدثمن مشاكل فتأثرت نفسيا
مما يحدث حولى وأجلت اخبار أهل الفتاة فترة بقرارى
ولكن خلال هذه الفترة والتى تقدر بثلاثة أسابيع تمت خطبة الفتاة
ماهو فى ناس بتتجوز اه أومال الناس بتشتكى من ايه
مش عارف يمكن الواحد اللى معقد شوية وباحبكها حبتين

بس وبعد ذلك بشهر سافرت لتأدية العمرة التى اراحتنى نفسيا وذهنيا وجسديا
وربنا يكتبهالى تانى ويكتبها لكم جميعا
ويرزقنا وإياكم حج بيته الحرام
اللهم آمين
-------------------------------------------------------------------
ايه هو ده انت بتكروت يا أخ أنت ولا ايه
بتسلق كده حلقتين فى حلقة
ما أنا شايفكم زهقتوا وأنا زهقت
وارهقت ذهنيا فى تذكر الأحداث الماضية
وعشان كده بكره ان شاء الله
الحلقة بعنوان الإنترنت ودوره فى تقريب من فرقتهم الأيام
وبعد كده احتمال أغيب شوية عليكوا عشان
سامح بيطلب حاجات من سامح
 بقاله فترة بس سامح
ما بيسمعش لسامح
فعايز اسمع لنفسى شوية
*****************
تمت كتابة هذا الموضوع يوم 02/10/2010


تعليقات الأصدقاء على الحلقة:

هشام: يا سادات يا سادات عبدالناصر سبنا ومات ايه يا عم اللى انت فيه ده بص انا هقولك على نصيحه انت تروح نريح دماغك خالص بلا جواز بلا نيلة

سامح: الله يرحم السادات بالنسبة لموضوع الجواز تقدر تقول فاضلى زلطة ولا اتنين بالكتير قوى واطلع بره