الاثنين، 18 أبريل، 2011

عايز أتجوز 6 - ثلاثة فى واحد


بصراحة أنا كنت محتار فى كتابة عنوان الحلقة يا ترى أكتب ثلاثة فى واحد
ولا اكتب عنوان صادم صدمنى شخصيا يشد القراء الكرام إلى الموضوع ألا وهو الجاموسة
ولا أكتب عنوان شيك الفاترينة
طيب أنت كنت عايز تكتب ده ولا ده ولا ده ليه؟

ماعلينا

ايه يا عم أنت مش تجوابنا؟
عايزين تعرفوا الإجابة اتفضلوا

----------------------------------------------------------------------------------------------------
صيف عام 2007
ايه ده سنة عدت كده بسرعة وأخذت إجازة ونزلت البلد وبدأنا جولة ابحث مع الشرطة
يووه آسف ابحث عن عروسة
وكالعادة منذ كنت طالب فى ابتدائى كانت تنتظر والدتى اجازة الصيف من أجل قضاء فترة الثلاث شهور فى البلد
وسبقنا والدى والدتى وأخواتى التوأم محمد وفاطمة إلى البلد
ثم عاد والدى إلى شرم الشيخ بعد أسبوعين
وبعد ذلك بشهر اصطجبنى أنا وأسماء إلى البلد لقضاء أجازتنا 15 يوم
وخلال فترة وجود والدتى أصبحت تقضى معظم الوقت فى البحث عن فتاة مناسبة لى
وبمجرد وصولى البلد بدأنا أسطوانة العروسة

ماما : على فكرة أنا اختارت لك  حوالى 5 بنات عشان تختار منهم
أنا : يعنى يا حجة هى كام كيلو طماطم حا انقى منهم
ماما : اهو ده اللى أنت فالح فيه لماضه وخلاص
أنا : يا ستى ما ينفعش كده أنا لسه جاى اجازة 
بابا : يا ابنى ما هو أنت ملكش علاقات مع حد وبالشكل ده مش حتجوز
ثم الجواز كده تشوف واحدة واتنين وتلاتة لحد ما تنتص فى نظرك وتتجوز
أنا : اتص فى نظرى يا حلوة يا حلوة
بابا : يا ابنى ساعة القضاء يعمى البصر
أنا : ما شاء الله والله كلام يفتح النفس على الجواز

بعد فرز الأصوات يووه بلاش كلام فى السياسة  دلوقتى
أقصد فرز البنات عن طريق المعلومات المتاحة وقع الإختيار على اتنين
ما هو لازم حد يقعد يسخن على الدكة محدش عارف الظروف

العروسة الأولى

ماما وفاطمة ذهبوا ليلا فى زيارة عن طريق أحد الوسطاء
أنت شغال فى البورصة
يا سيدى متزعلش عن طريق خاطبة
إلى إحدى الأسر التى وقع عليها الإختيار
وبعد رجوعهم للبيت
ماما : والله ياواد يا سامح نقيت لك 3 كيلو موز تصدير دولى
أنا : موز !! ايه ده يا حجه هو أنت كنت بتنقى فاكهة ولا ايه ههههههه
ماما : الله يخيبك لخبطتنى عروسة يا واد زى القمر وأسرة كبيرة
ومعروفين فى البلد خريجة آداب واسمها حلا عبد الموجود
 أخلاق عالية  وزيك بالضبط بتحب القراءة والشعر والنت والكمبيوتر
لايقه عليك وأنت قاعد جنبها فى الكوشة الناس حيقول أدى الزين وادى الزينة
أنا : ايه ده يا حجه أنت بتسمع على الحجار من ورايا ولا ايه
ماما : والله بكره تشوف
بابا : لا فعلا عيلة كبيرة ومحترمين جدا كمان
أنا : ماشى يا حجه نروح نشوفها
ماما : خلاص بعد بكره ان شاء الله بعد صلاة العشاء زى ما اتفقت مع والدتها
أنا : طيب أنت متفقة أهو بتاخدى رأى ليه
ماما : بس يا غلباوى


يوم الزيارة

باسم ظل لمدة ساعة قبل أن نذهب للزيارة يتريق عليا وعلى الموقف اللى أنا فيه
وهى فرصة وجت له على الطبطاب
المهم
ذهبت مع السيد الوالد والست الوالدة وأسماء هانم والوسيطة - الخاطبة يعنى - ووصلنا بيت الفتاة المختارة
وأخذت الست الخاطبة فى الترحيب بالدكتور سامح والدكتورة أسماء
 اه أومال ايه ما هو أصلنا بقينا دكاترة ياباشمهندزين
أنا : يا ستى أنا مش دكتور
الخاطبة : جرى ايه يادكتور فى ايه أنت ناسى ولا ايه
أنا : ناسى يمكن يا جماعة برضه يكون جالى فقدان فى الذاكرة ونسيت أنى دكتور
أصل النضارة بتعمل معايا شغل والناس بتفكرنى فى طب 
المهم 
كان فى استقبالنا والدها ووالدتها وأختها وبعد فترة طبعا حضرت حلا
وجلست بجوار والدها وبعد المقدمات والترحاب 
 بدأ والدها فى طرح الأسئلة عليا للإطلاع على وظيفتى
والمعلومات المعتادة عنى
وفى وسط الجلسة
بناء على إشارة متفقة عليها مع والدى مسبقا عند إعجابى بالفتاة أشير له
حتى يفتح مع والدها الموضوع
وبالفعل قام والدى بفتح الموضوع مع والد الفتاة
 و انصرفنا بعد فترة على وعد بمعرفة رأيهم فى أقرب فرصة

وبعد يومين اتصلت والدتى بوالدة الفتاة لمعرفة الجواب
فطلبت ووالدتها يومين إضافيين عشان قال ايه ما تكلمتش مع والدها فى الموضوع
حطوا أنتو علامات التعجب والإستفهام اللى أنتو عايزينها
وبعد يومين جاء الرد بأن حلا ترغب فى تحضير عفاريت وأرواح
أقصد عايزة تحضر دراسات عليا  وماجستير ما شاء الله
طيب يعنى أهلها ما كانوش عارفين رغبتها دى قبل ما يوافقوا على قيامنا بزيارتهم؟؟؟

طبعا أنا فهمت خاصة أنى شخصية استنباطية وتحليليه
أن مفيش نصيب وأنهم حطوا السبب ده كنوع من أنواع الرفض بشياكة يعنى

وبعد كده عرفت أنها كانت فاكرانى دكتور وعشان كده وافقت عل زيارتنا
باسم : طبعا ده على أساس أننا بنقبض كتير ومن كتر ثقل الفلوس بنجيب اتنين تلاته يشيلو معانا الفلوس
بلا خيبة الطب ده أكبر مقلب خدناه فى حياتنا
مشووها مقلب خليكوا محترمين

المهم الست الخاطبة حضرت مرتين لزيارتنا وراسها ألف سيف أنها لازم تجوزنى قبل ما أسافر
واحضرت عروسة جديدة وأخذت تلح على والدى ووالدتى أن نقوم بزيارة الفتاة الجديدة هند ابو العلا
وأنا كنت رافض هذه الزيارة خصوصا أن الإجازة قربت تخلص وبكره رايح طنطا المباركة لمقابلة أربع من أصدقائى
فى المدينة الجامعية طبقا للتقليد السنوى الذى نطبقه منذ تخرجى عام 2002
اتنين منهم معانا فى الجلسة
الدكتور / إسماعيل سراج / جراحة أوعية دموية القصر العينى بشبين الكوم
يا ريت تدعوله أصله عنده امتحانات الماجستير الشهر الجاى
 وسيادة النقيب دكتور شرطة / إسماعيل فتوح / مسالك بولية
اما الاتنين التانيين هما
الدكتور / محمد على / معيد جراحة بكلية طب طنطا
والمهندس عبقرى الإتصالات / محمود سالم / شركة بترول حاليا
ان شاء الله حبقى أكلمكم عنهم أكتر فى سلسلة ذكرياتى بعد انتهائى من عايز اتجوز ان شاء الله

الست الوالدة أصرت أنها تروح هى وأسماء لزيارة هند
طبعا أنا طولت عليكوا ده كان الجزء الأول
الجزء التانى بكره ان شاء الله
--------------------------------------------------------------------------------
أيوه أيوه انت بتعلقنا لحد بكره لا ياعم مش لعبين معاك
بس بس متزعلوش كده
 اشمعنا يعنى وأنتوا بتتفرجوا على مسلسل ولا فيلم
 يقطعوه وسط ذروة الأحداث لعرض فاصل إعلانى لمدة 3 أيام
ويرجعوا يعرضوا الفيلم ومحدش فيكوا يقدر يتكلم
اعتبروه فاصل إعلانى لمدة يوم مش 3 أيام زى الأفلام
عادى يعنى
معلش مرهق شوية
أعوضهالكم غدا إن شاء الله
*******************
تمت كتابة هذا الموضوع يوم 27/09/2010