الخميس، 14 أبريل، 2011

الأضحية



كل سنة وأنتم جميع بخير وأفضل حال على جميع المستويات إن شاء الله
وربنا يكتب لنا جميع حج بيته الحرام إن شاء الله
 طبعا بعد صلاة العيد نبدأ فى ذبح الذبائح كل على حسب استطاعته
وبما أنى انتهيت من عملية الذبح توقفت عند بعض المواقف التى حدثت فأردت أن إشرككم معى فيها
عند قيامنا بسحب الأضحية من أجل ذبحها نجد أنها تتشبث
وكأنها تعرف أنها فى طريقها إلى مصير محتوم
لا مفر منه لكنها تحاول علها تستطيع تغيير ذلك المصير
بعد ربط الأضحية والتمكن من القيام بالذبح أى عند التجهيز
نجد أن الأضحية قد استسلمت لما يحدث إلى أن
نبدأ بوضع السكين  والبدء فى عملية النحر
بعد ذلك تجد الأضحية تحاول الفرار
ولكن هيهات
وتبدأ بعد ذلك عملية خروج الروح
وفيها الكثير من العبر لنا
الأضحية تجدها تنتفض أكثر من مرة ونجد أنفسنا
 ننطق بالشهادة بشكل مسموع أو غير مسموع
كل حسب طبيعته وكأن ذلك جرس إنذار لنا لمصيرنا
الذى نغفل عنه نتيجة إنشغالنا بالدنيا وما فيها
 سبحانك يا الله يا لها من حكمة وعبرة
 وفى الأضحية عبر كثيرة مثل التعاون والإتقان والإجتهاد والعطف والمحبة
فنتعاون فى عملية الذبح وكل فرد يعمل على مساعدة الآخر من أجل إنجاز المهمة
وكل فرد يتقن ويجتهد فى عمله من أجل الحصول على اللحم
وبعد ذلك نبحث عن الفقراء من أجل إعطائهم نصيبهم مما رزقنا الله
مما يسعدهم ويجعل فى القلوب محبة تجاه بعضنا البعض
أن العملية صعبة ومرهقة ولكنك تنسى ذلك عندما تجلس لتأكل
 ماسبق هو مادار بداخلى أثناء عملية الذبح ومايليها من أعمال
شئ جميل أن نتدبر ونحاول أن نعى ما أمرنا بالله
ونرى تأثير ما نقوم به من أعمال علينا وعلى المحيطين بنا

بعد ما خلصنا مما كنت أريد إشرككم فيه
كان لابد من ذكر المواقف الكوميدية التى تحدث أثناء هذه المهمة
يعنى مثلا عندكوا باسم أخويا
وهو ماسك السكينة تلقيه ماسكها كأنه ماسك مشرط وفى غرفة عمليات
طبعا الطب طبع عليه
أنا بقى بعد عملية النحر أترك الوالد وباسم ليقوموا بعملية السلخ
وأخذ الرأس وأجلس مع نفسى فى جنب كده لوحدى
وأبدأ بسلخها  والموضوع مش سهل 
لا بياخد وقت وعلى مايخلصوا أكون إنتهيت من الرأس
حد يقولى ايه اللى بيعجبك فى الرأس ؟
أقوله معرفش ده أنا حتى ما بحبش لحمتها
يمكن عشان الموضوع بيحتاج دقة وشخص واحد فقط لإنجاز المهمة
جايز برده
أصل أنا بحب يكون ليا ملكوت لوحدى كده
وطبعا مبسلمش من تعليقاتهم عليا
وأنا شغال بالساطور طار فجأة
وكان حيجى فى السيد الوالد بس ربنا ستر
**********************************
تمت كتابة هذا الموضوع يوم 16/11/2010