الاثنين، 18 أبريل، 2011

شعر - يا عمرى


ها أنا ذا
أكمل التاسع والعشرون من عمرى
ومضت بى الأيام
تقذفنى بين الأمواج
فلم أعد أعرف أين أنا
بعد أن مضت سنين العمر
بين فرح قل
وحزن زاد ومل

آآآه
ياعمرى
أفنيتك فى تعليم لم يجدى نفعا
فخرجت للدنيا جاهلا 
وعملا أغوص بين أوراقه
أملا فى الله خيراً أن يجزينى

جائنى الناس مؤهنئين بمولدى
متناسين أن سهم مقتلى
انطلق خلفى منذ مولدى
لا أدرى متى يصيبنى
فهل عملت يا نفسى
لمشهد هذا الموعد
ماذا أعدت للقاء رب الوجود
ماذا صنعت شوك هو أم ورود

تعبت من مجاهدة نفس لاتمل
تأخذها الأمانى بلا كلل
إلهى أنت من خلقتنى
ونفخت فى روحى
فأحييتنى
فإليك أشكو سوء عملى
وأقدم بين يديك ندمى
إلهى لا تكلنى لنفسى
طرفة عين أبدا
فأنت الإله الواحد الأحد
لا يوجد غيرك أرجوه
****************
تمت كتابتها يوم 24 /01/2011 بمناسبة عيد ميلادى