الاثنين، 18 أبريل، 2011

شعر - سارقة قلبى




أين أنت يا سارقة قلبى
أفتش عنك فى كل وجه أقابله فيقول قلبى ها هى
 فاجلس مع نفسى واسرح بخيالى اكتب قصتنا معا
واستيقظ من هذ الحلم مرات ومرات
لأجد نفسى حالما
--------------------------------------------- 
انقسم الناس فى كلماتى عنك يا سارقة قلبى إلى
قارئ لا تجد كلماتى صدى
ومعجب لاماسته كلماتى
ومتمني الخير لى وأين ذلك دون رؤياكى
ومهزار طالبا منى الغطاء أثناء نومى ألست أنت غطائى
ومبشر بسماء مظلمة أليس هذا هو حالى
وآخر يطيب خاطرى كأنى اسأله ان يعطينى 
فأنا اسأل الله وحده ان يجمعنى بك قبل أن ألقى حتفى 
انظرى ماذا فعلت بى؟ 
أهذا شعرى وكلماتى؟ 
أم هو جنون الهوى؟ 
------------------------------------------------- 
يريدون أن أيأس من حبك يا سارقتى 
وحبك ملئ وجدانى 
فمهما حاولوا ان يرسلوا اليأس إلى 
لن يجد اليأس مكانى 
لقد رحلت منذ زمن إلى عالم أنت فيه بستانى 
لا ينقصنى فيه سوى أن ان اضمك بين أحضانى 
أعلم أن هذا درب من دروب خيالى 
ولكنى اصبر نفسى حتى ألقاك يوما أمامى 
يريد قلبى أن أظل نائما حتى لا أصحو من منامى
ولكن يأبى عقلى أن يتركنى أحبو فى أحلامى
ماذا أصابنى؟ لاأدرى
فقد أصبحت أنت عنوانى
-----------------------------------------
دائما كنت عاشق للأشعارى
كنت اقرأها فتذوب بداخلى
حتى مر طيفك أمامى
حينها رفرف فؤادى
فنضح بكل ماشربته واختزن بين جدرانى
فأصبح قلبى يندى بعد طول عذابى
فشكرا لك يا أميرة قلبى
فحبك أظهر موهبة خفت عنى طوال أيامى
تتنزل على الكلمات كصنبور أصابه العطب
فيسيل منه الماء دون حساب
لولا انى فى شهر رمضان لظننت أنه مس شيطانى
أم أن ذلك من تأثير صيامى؟؟
---------------------------------------------------
اعلم أنك تتسائلين متى اتوقف عن الإرسال
قبلك لم أكتب سوى قصيدة تعبر عن أحوال البلاد
مضى عليها تسعة اعوام بالكمال
ظننت وقتها أنها مجرد انفعال
حتى طرقت باب حبك فقفز الشعر فوق الأسوار
ولم يعد بيدى حيلة سوى الإبحار
 حلوة قلبى
قبلك طرقت أبواب لعلى أجد فيها مأوى
أبى قلبى وألهمنى أنه لم يحن بعد اللقاء
آآآآه..... آآآآه
لوتعلمين كم اشتقت إلى هذا اللقاء
وبقدر شوقى أخاف أن نلتقى لقاء الغرباء
-------------------------------------------
سارقتى لقد جعلتينى مثار تساؤل وحيرة أصدقائى
ماذا حدث لذلك الحجر الصوان؟
أيفعل الحب ذلك أم انه تأثير الحرمان؟
فقبل حبك كنت بئر دفين
ووجهى جاد لايقبل الهذيان
داخلى بركان خامد ينتظر الثوران
لم يعرفوا أن خلف هذا القناع قلب رقيق يخفق لنظرة عين حزين
و لفرحة طفل صغير يملأ الدنيا جنان
يسألونى التوقف عن الكتابة!
وماذا أفعل بصدر ضاق بالكتمان؟
وبنعمة نزلت على لأفرغ بها الكثير من الأشجان
لايرفضها إلا جاحد أو ناكر للعرفان
-------------------------------------------------------
قالوا قديما أن القلب للقلب رسول
ألم يصلك بعد مرسالى أم أنه ضل فى شعاب أشعارى
لاتنزعجى من شكواى فلغير الله لا أشكو وهل بيد بشر محياى
حدد عقلى حبى لكى ورسم قلبى ممشاى
فقد أضحى حبك قمر ينير دربى وفجر أزاح ظلمة ليلاى
-----------------------------------------------------------
لماذا لا تطاوعنى أصابعى على اكمال قصيدتى
هل نفذت الكلمات منى أم أريد من يستفز احساسى
هل آن للضيف الجميل أن يتركنى أعيش دونما اهتمامى
يعز على أن انهى مشوارى
ولكن سأترك الباب مواربا خلفى
...لعل يأتى على يوما اكمل فيه مشوارى
فأخيرا وليس أخرا لكى منى تحياتى وسلامتى
*************************************
تمت كتابته على عدة أيام وكان ذلك فى شهر رمضان الماضى
وكل فاصل يعبر عن ما كتب فى يوم لكنه ليس بالترتيب
حيث كتبت الخاتمة فى ثانى يوم للمقدمة
وتعتبر أول ما كتبت من شعر
وجمعتها فى يوم 09/09/2010